غزو أوكرانيا.. ثلث الجيش الروسي بات على الحدود

تم نشره الأربعاء 26 كانون الثّاني / يناير 2022 10:04 صباحاً
غزو أوكرانيا.. ثلث الجيش الروسي بات على الحدود
الجيش الروسي

المدينة نيوز :- على الرغم من تأزم الأوضاع بعد إعلان روسيا بدء تدريبات عسكرية على الحدود مع أوكرانيا، وتهديد الغرب بفرض عقوبات غير مسبوقة على موسكو حال نفّذت خططها، تبقى الخطوة المقبلة مربط الفرس.

فبينما تحافظ روسيا على قدر كبير من الغموض حول خططها تجاه جارتها، تنتظر موسكو ردا رسميا من واشنطن بحلول نهاية الأسبوع، على مطالبها المتعلقة بحلف شمال الأطلسي والأمن في أوروبا، إلا أن ثلث الجيش الروسي بات فعلاً على الحدود وذلك وفقاً لبيانات رسمية من الاستخبارات الأميركية.

أدوات للتفاوض
وهناك من يعتبر أن هذا الغموض بحد ذاته هو أحد أدوات موسكو في المفاوضات، وذلك وفقاً لتقرير نشرته صحيفة "لوموند" الفرنسية.

فقد كشفت المعلومات أن السياسة في روسيا تعود بشكل عام إلى الرئيس فلاديمير بوتين، وأكدت أن كل ما يحدث هناك يجري بأمر من رجل واحد ، وفق "العربية".

كما أكد التقرير على ألا أحد يعرف الثمن الذي يبدي الرئيس الروسي استعداده لدفعه لتحقيق أهدافه، ولا التسويات التي يقبلها، حيث اكتفى الأخير بصيغ غامضة حول أوكرانيا، منها التلويح بالردّ على فشل محتمل للمفاوضات.

وحذّر من أن روسيا ستقدم "ردا عسكريا تقنيا" بعدما استشارت خبراء عسكريين.

إلى ذلك لفت أن الدول الغربية كانت أشارت منذ بداية الأزمة إليها بمصطلح "غزو أوكرانيا"، لكن الواقع يكشف عن احتمالات متنوعة للتدخل الروسي بينها أمور أخرى كالمفاوضات الدبلوماسية أولاً، أو مواجهة مباشرة، أو فتح قواعد عسكرية في كوبا وفنزويلا.

وأتت هذه التطورات بعدما أعلنت روسيا، الثلاثاء، بدء عمليات تفتيش استعداداً للقتال على الحدود مع أوكرانيا.

وأضافت وكالة الإعلام الروسية أن عملية التفتيش هذه بدأت للتأكد من جاهزية قواتها القتالية في منطقتها العسكرية الجنوبية على الحدود مع أوكرانيا، والتي تضم أكثر من 6000 جندي روسي.

وكانت موسكو بدأت تعزيزات عسكرية على حدود أوكرانيا منذ ربيع عام 2021 ثم في الخريف وصلت المعدات الثقيلة كالمدفعية وأنظمة الدفاع المضادة للطائرات قبل أن تبدأ المرحلة الدبلوماسية الحالية.

وفي أعقاب ذلك نقلت مزيداً من القوات المتنقلة تقدّر بحوالي ثلث المجموعات القتالية التابعة للجيش الروسي إلى المناطق الحدودية الأوكرانية، وهو ما أثار مخاوف الغرب وزاد الأمور تعقيدا، وذلك وفقاً لبيانات الاستخبارات الأميركية.

في حين أكدت القوات الأميركية المجهزة استعدادها للانتشار في أوروبا إذا لزم الأمر، مهددة بفرض أسوأ العقوبات حال نفذّت موسكو تهديدها.

بينما قرر حلف شمال الأطلسي (الناتو) تعزيز دفاعاته شرقاً، في حين نددت موسكو برغبة "في تأجيج التوتر".

واستعرضت دول الأطلسي دعمها لأوكرانيا بطرق اعتبرتها موسكو استفزازية، إذ شملت مناورات بحرية في نوفمبر الماضي (2021) بالبحر الأسود، وتسليم دفعة من زوارق الدورية الأميركية إلى البحرية الأوكرانية.



مواضيع ساخنة اخرى