المحميات الطبيعية تفاؤل بتعافي غطاىها الأخضر بعد اكتسائها بالأبيض

تم نشره الجمعة 28 كانون الثّاني / يناير 2022 08:26 مساءً
المحميات الطبيعية تفاؤل بتعافي غطاىها الأخضر بعد اكتسائها بالأبيض
احد المحميات في الاردن

المدينة نيوز :- اكتست جبال المحميات الطبيعية الخضراء بالغطاء الأبيض، راسمة لوحة فنية لسلاسل جبلية وأشجار حرجية مخضبة بالثلوج، تستبشر بموسم ربيعي وصيفي يانع بعد تراجع للغطاء الأخضر تسببت به الحرائق وبعض التعديات، والجفاف الذي تسببت به ارتفاع درجات الحرارة عن معدلاتها الطبيعية بسبب ظاهرة التغير المناخي وما خلفته من تحديات تغولت على المحميات الطبيعية والغابات الحرجية.
وتفاءل مدراء المحميات الطبيعية بتعافي الغطاء الأخضر فيها بعد اكتسائها بالغطاء الأبيض، معربين عن تفاؤلهم بموسم أخضر للمحميات.
وقال مدير محمية عجلون عثمان الطوالبة لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إن ثلوج الخير تبشر بموسم أخضر متعاف من الآفات والحشرات التي تضر بالأشجار، إضافة إلى تحقيق وفرة في المياه.
وبين الطوالبة أن فرق التفتيش في محمية عجلون استمرت بالعمل على مدار الساعة وطيلة فترة المنخفض وتقوم بجولات تفتيشية متخصصة لمنع الصيد الجائر، إضافة إلى تكثيف المراقبة على الأحراج لمنع التعديات على الاشجار، ولا سيما التعديات لغايات التحطيب.
ولفت إلى أن تكثيف الدوريات التفتيشية بالتعاون مع دوريات الحراج في مديرية زراعة عجلون والإدارة الملكية لحماية الطبيعة والسياحة لم تسجل إلا حالة تعد واحدة على الأشجار وتم ضبطها.
من جانبه، قال مدير محمية ضانا للمحيط الحيوي في محافظة الطفيلة المهندس عامر الرفوع، إن المحميات اكتست بالثلوج وظهرت بأبهى حلة، وأن كوادر المحمية والجمعية الملكية لحماية الطبيعة لم تتوانى لحظة، واستمرت بالعمل على مدار الساعة لحماية النظم الحيوية في المحمية من ممارسات الصيد الجائر للطيور والحيوانات البرية وتعديات التحطيب التي يستغل اصحابها هذه الأجواء ويعتدون على الغطاء الأخضر.
ولفت الرفوع إلى أن التنبؤات الجوية التي جاءت قبل بوقت ساعدت على تطبيق خطة الطوارئ وحماية المحميات من خلال تجهيز كوادر المحميات وتوزيع مناوبات العمل بينهم طيلة فترة المنخفض.
وقال مدير محمية غابات دبين في محافظة جرش بشير عياصرة، إن هطول الثلوج في غابات دبين، بعث التفاؤل بموسم أخضر، وخاصة لأشجار الصنوبر الحلبي التي تنمو بكثرة في غابات دبين.
وبين أن خطة الطوارئ والحماية التي اتبعتها كوادر المحمية والإدارة الملكية لحماية الطبيعة، حمت الغطاء الأخضر من التعديات على احراج المحمية، حيث تم إغلاق مداخل المحمية بالتراب بالتعاون مع مديريات وزارة الزراعة .
ووصف العياصرة المنخفض الجوي الأخير "بمنخفض الرحمة" لأنه لم يتسبب بتساقط الأشجار أو تكسرها في المحمية بخلاف المنخفضات الجوية التي كانت في السنوات السابقة محملة بالعواصف الشديدة التي كانت تضعف جذور أشجار الصنوبر الحلبية.
وأضاف العياصرة، أن كوادر المحمية ومديريات الحراج والجمعية الملكية لحماية الطبيعة مستمرة حتى اللحظة بتنفيذ الجولات التفتيشية للحرص على صحة وسلامة النظم الحيوية في المحميات من نباتات وطيور وحيوانات فريدة، وعدم حدوث أي طارئ قد يؤثر على هذه الحياة الفريدة في المحميات الطبيعية التي تعتبر كنزا وطنيا وإرثا عالميا طبيعياً.
--(بترا)



مواضيع ساخنة اخرى