يسر على زوجتك الأمور.. فن التواصل الأسري فى آخر أيام رمضان "فيديو"

تم نشره السبت 23rd نيسان / أبريل 2022 11:12 مساءً
يسر على زوجتك الأمور.. فن التواصل الأسري فى آخر أيام رمضان "فيديو"
ريهام عبدالرحمن

المدينة نيوز :- نجاح التواصل الأسري فن لا يتقنه إلا القليل من الأزواج والزوجات الحريصين على استمرار العلاقة الزوجية في جو يسوده المحبة والطمأنينة والراحة النفسية ومع قرب انتهاء شهر رمضان المبارك نتناول خلال هذا التقرير مع ريهام عبد الرحمن خبيرة العلاقات الأسرية والباحثة بالصحة النفسية كيفية التواصل الأسري ونجاح العلاقات داخل الأسرة في رمضان.

الإشباع العاطفي:
بسبب كثرة ضغوط الحياة اليومية قد يسود العلاقات الأسرية نوع من الجمود العاطفي وعدم الاهتمام بالمشاعر وتقديرها وذلك بالطبع يعود على الأسرة بالسلب ويؤدي لانعزال الأفراد عن بعضهم وحدوث التباعد الاجتماعي، ولذلك فشهر رمضان الكريم فرصة للتقارب الروحي والوجداني والتعبير عن المشاعر الإيجابية لأفراد أسرتك بكلمات التشجيع، والدعم النفسي والمعنوي.

تخلى عن هاتفك:
معظم الأوقات يقضيها الزوج في العمل والجلوس على مواقع التواصل الاجتماعي أو القيام بعمل المكالمات الهاتفية وكل ذلك يؤثر على تواصله بالزوجة والأبناء ولذلك احرص على وجود بعض الأوقات التي تبتعد فيها عن الهاتف وتعمل على تخصيص وقت للحوار ومشاركة الأنشطة التي تدعو للمرح والفكاهة مع أبناءك.

التيسير على زوجتك:
من أجل العبادات التي يقوم بها الإنسان في حياته هي عبادة التيسير على الناس، فكيف لو قام الزوج بالتيسير على زوجته ومساعدتها في شئون البيت والاهتمام بالأبناء فهذه الممارسات الإيجابية من قبل الزوج تجعل الزوجة تشعر بالاهتمام والتقدير والاحتواء من قبل زوجها.

قوة الإرادة:
شهر رمضان الكريم دورة تربوية وإيمانية يتعلم الأبناء من خلالها الصبر والمثابرة في بلوغ الهدف، وأنه مهما تكررت التجارب الخاطئة فيكفي الإنسان شرف المحاولة ومن الممكن أن يتعلم الطفل هذه المهارة من خلال التدرب على الصيام والامتناع عن قول الكلمات السلبية للآخرين والتقليل من شأنهم.

الامتنان:
كل فرد داخل الأسرة يلتزم بأخذ ما له من حقوق وإعطاء ما عليه من واجبات، مع تقديم الامتنان والشكر دائما لشريك الحياة، فالامتنان فن من فنون التواصل يحافظ على استمرار العلاقة الزوجية ويدعمها لتصبح أكثر استقرارا وسعادة.



مواضيع ساخنة اخرى