اعتقالات ومواجهات بالضفة.. ومسيرة عودة بأراضي الـ48

تم نشره الأحد 24 نيسان / أبريل 2022 02:05 مساءً
اعتقالات ومواجهات بالضفة.. ومسيرة عودة بأراضي الـ48
الاحتلال أطلق النار على عمال في عدة مناطق بالضفة

المدينة نيوز :- شنت قوات الاحتلال، فجر اليوم، حملة مداهمات واعتقالات بمناطق مختلفة في الضفة الغربية، دارت مواجهات على إثرها.

واعتقلت قوات الاحتلال جاسر أبو حيط من بيت فوريك قضاء نابلس، أثناء محاولته العبور إلى مناطق الـ48، عبر ثغرة في الجدار بمنطقة جبارة قرب طولكرم.

وطالت الاعتقالات، خالد سدر من البيرة، وأمير السقا وعمرو عدوان من مخيم قلنديا، والفتى محمد عبد الله العمور من تقوع.

وفي محافظة بيت لحم، اندلعت في بلدتي تقوع والخضر في ساعة متأخرة من الليل، مواجهات مع قوات الاحتلال.

واقتحمت حافلة للمستوطنين محيط تقوع وقام الشبان بإلقاء الحجارة عليها، ما ألحق بها أضرارا قبل أن تقتحم قوات الاحتلال المنطقة وتندلع مواجهات.

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

استهداف عمال

وفي بلدة الخضر اقتحم جنود الاحتلال البلدة من عدة محاور، حيث اندلعت مواجهات، قام خلالها جنود الاحتلال بإطلاق الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأصيب عاملان فلسطينيان فجر اليوم الأحد في طولكرم، جراء إطلاق قوات الاحتلال النار صوب مجموعة من العمال عند الجدار الفاصل.

وفي الخليل اعتقل الاحتلال ثلاثة عمال بعد تعطل مركبتهم، شرقي يطا جنوبي الخليل إثر مطاردتها من قبل دورية عسكرية إسرائيلية.

وذكر شهود عيان أن الاحتلال اعتقل ثلاثة عمال وترك ثلاثة آخرين في منطقة حرشية بعد مصادرة مفاتيح سيارتهم.

أما في قلقيلية فأطلقت قوات الاحتلال القنابل الصوتية باتجاه العمال قرب فتحة الجدار الاستيطاني في بلدة حبلة جنوبي قلقيلية.

وتتعمد قوات الاحتلال في الآونة الأخيرة ملاحقة العمال ومهاجمتهم لمنعهم من اجتياز الجدار، خشية من أي عمليات أخرى.

اعتداءات بغزة

واعتدت زوارق الاحتلال فجر اليوم، على مراكب الصيادين الفلسطينيين في غزة، بعد أن أطلقت عليهم النيران من رشاشاتها الثقيلة.

وأفادت لجنة الصيادين، بأن زوارق الاحتلال المتمركزة في عرض بحر محافظتي خانيونس ورفح، أطلقت نيران رشاشاتها الثقيلة باتجاه مراكب الصيادين وأجبرتهم على الانسحاب من البحر، دون التبليغ عن إصابات في صفوفهم.

مقاطعة المحاكم

وعلى صعيد الأسرى، يواصل نحو 650 معتقلا إداريا مقاطعة محاكم الاحتلال، في إطار مواجهتهم لسياسة الاعتقال الإداري، تحت شعار "قرارنا حرية"، وذلك لليوم الـ114، بحسب ما أفاد به نادي الأسير الفلسطيني.

واتخذ المعتقلون الإداريون مطلع كانون الثاني/ يناير الماضي موقفا جماعيا بإعلان المقاطعة الشاملة والنهائية لكل إجراءات القضاء المتعلقة بالاعتقال الإداري.

وغالبا ما يتعرض المعتقل الإداري لتجديد مدة الاعتقال أكثر من مرة لمدة ثلاثة أشهر أو ستة أشهر أو ثمانية، وقد تصل أحيانا إلى سنة كاملة، ووصلت في بعض الحالات إلى سبع سنوات.

ويزيد عدد المعتقلين في سجون الاحتلال على الـ4500 معتقل، بينهم 31 معتقلة، وقرابة الـ160 طفلا.

مسيرة عودة

وفي المناطق المحتلة عام 1948، دعت جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين، إلى المشاركة في فعالية إحياء ذكرى النكبة، من خلال مسيرة عودة إلى أراضي قرية ميعار.

وقالت الجمعية إن "المسيرة تأتي في ظل الظروف القاسية التي يمر بها أبناء شعبنا الفلسطيني في الداخل والضفة الغربية وقطاع غزة من هجمة عنصرية على مقدساتنا الإسلامية والمسيحية، وخصوصا الاعتداء على المسجد الأقصى والاعتداءات الجسدية وهجمة الاعتقالات الإدارية والسجن الفعلي لشبابنا وشاباتنا".

وأضافت أنه "بدعم من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية وهيئات شعبية جمعيات أهلية وأحزاب سياسية والقاعدة الشعبية، تقرر إقامة مسيرة العودة الـ25 هذا العام إلى قرية ميعار الفلسطينية المهجرة التي هجر أهلها منها قسرا في العام 1948، وذلك يوم الخميس الموافق 5 أيار/ مايو الساعة الواحدة ظهرا".

وشددت على "رفع اسم القرية والعلم على أسطح المنازل والشرفات وذلك لنؤكد للقاصي والداني أن لا بديل عن حق العودة الشرعي والإنساني والقانوني غير القابل للتصرف، الذي ضمنته الهيئات الشرعية عالميا خصوصًا قرار 194 الصادر عن الأمم المتحدة ولنثبت للعالم بأن شعب الجبارين يأبى النسيان والتنازل عن حق العودة" وفق بيانها.

عربي21



مواضيع ساخنة اخرى