تقرير: معلومات أميركية لعبت دورا حاسما في تصدي الأوكرانيين للروس

تم نشره الأربعاء 27 نيسان / أبريل 2022 10:21 مساءً
تقرير: معلومات أميركية لعبت دورا حاسما في تصدي الأوكرانيين للروس
الدمار في اوكرانيا

المدينة نيوز :- كشف مسؤولون أميركيون حاليون وسابقون أن الولايات المتحدة قدمت للقوات الأوكرانية معلومات استخباراتية مفصلة حول مواعيد انطلاق الصواريخ والقنابل الروسية والأماكن التي تستهدفها، ما ساعد أوكرانيا على تفادي الضربات التي كانت تستهدف دفاعاتها الجوية وطائراتها.

ونقلت شبكة "إن بي سي" الإخبارية عن مسؤولين قولهم إن "تبادل المعلومات الاستخبارية مهد الطريق لأوكرانيا لإسقاط طائرة نقل روسية كانت تقل مئات الجنود في الأيام الأولى من الحرب، مما ساعد في صد هجوم روسي على مطار رئيسي بالقرب من كييف".

وتشير الشبكة إلى أن المسؤولين الأميركيين يعتقدون أن هذا التعاون كان جزءا من عملية تبادل استخباراتية ضخمة وغير مسبوقة مع شريك من خارج الناتو لعبت دورا حاسما في نجاح أوكرانيا حتى الآن في حربها ضد الجيش الروسي الأكبر والأفضل تجهيزا.

وتضيف أن "التفاصيل المتعلقة بالدفاعات الجوية وطائرة النقل الروسية، جعلت المسؤولين الأميركيين يعتقدون أنه بعد شهرين من الحرب، كانت المعلومات الاستخباراتية التي وفرتها الولايات المتحدة كانت عاملا مهما في مساعدة أوكرانيا على إحباط الجهود الروسية للاستيلاء على معظم البلاد".

تقول الشبكة إنها حجبت بعض التفاصيل حول تبادل المعلومات الاستخباراتية بناء على طلب مسؤولي الجيش والمخابرات الأميركيين، الذين يقولون إن الإفصاح عنها قد يساعد الروس في إغلاق مصادر مهمة للمعلومات.

وقال مسؤول استخباراتي كبير سابق مطلع على الوضع إن "المعلومات تضمنت صورا تجارية للأقمار الصناعية وأيضا الكثير من المعلومات الاستخبارية الأخرى حول مكان نشاط أنواع معينة من الوحدات الروسية".

وتشير الشبكة إلى أن "أوكرانيا تواصل تغيير أماكن دفاعاتها الجوية وطائراتها كل يوم تقريبا بمساعدة المخابرات الأميركية، ما تسبب بعرقلة الجهود الروسية لبسط هيمنتها الجوية".

وقال المسؤولون إن "أوكرانيا نقلت في الوقت المناسب أنظمة أو طائرات دفاع جوي كانت مستهدفة من قبل الروس".

وذكر مسؤول أميركي أن "الجيش الروسي قام حرفيا باستهداف أراض خالية حيث كانت الدفاعات الجوية الأوكرانية موجود في وقت سابق"، مضيفا أن "هذا كان له تأثير هائل على قدرة الجيش الروسي على الأرض".

كذلك استخدمت القوات الأوكرانية إحداثيات وفرتها الولايات المتحدة لاستهداف المواقع والطائرات الروسية، وفقا لما قاله مسؤولون حاليون وسابقون.

ويقول هؤلاء إن وكالة المخابرات المركزية "سي آي إيه" توفر أيضا موارد كبيرة لجمع المعلومات الاستخباراتية بهدف حماية الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الذي يريد الروس قتله.

وقال مسؤول أميركي إن "الوكالة تتشاور مع الأوكرانيين حول أفضل السبل المتعلقة بتغيير مكان الرئيس، والتأكد من أنه لا يبقى في نفس المكان مع جميع كبار مسؤوليه، وأشياء أخرى من هذا القبيل".

الحرة



مواضيع ساخنة اخرى