زيلينسكي: أوكرانيا بحاجة لمواجهة الواقع والتحدث مع بوتين

تم نشره السبت 28 أيّار / مايو 2022 12:35 صباحاً
زيلينسكي: أوكرانيا بحاجة لمواجهة الواقع والتحدث مع بوتين
فولوديمير زيلينسكي

المدينة نيوز :- تصاعدت انتقادات الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، للغرب، في الأيام الماضية، مع تحرك الاتحاد الأوروبي ببطء نحو فرض حظر محتمل على النفط الروسي، ومع محاولة آلاف الجنود الروس تطويق مدينتين رئيسيتين في شرق البلاد هما سيفيرودونتسك وليسيشانسك، إلا أنه أدرك في الأمس ضرورة التحدث مع موسكو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أجل إنهاء الحرب، قائلاً أمس الجمعة إن أوكرانيا ليست متحمسة للتحدث مع فلاديمير بوتين، لكن يتعين عليها مواجهة حقيقة أن هذا سيكون ضرورياً على الأرجح لإنهاء الحرب. وذكر زيلينسكي في كلمة لمؤسسة بحثية إندونيسية «هناك أشياء يجب مناقشتها مع الزعيم الروسي. أنا لا أبلغكم أن شعبنا حريص على التحدث إليه، لكن علينا مواجهة حقائق ما نعيشه. ماذا نريد من هذا الاجتماع... نريد أن تعود حياتنا... نريد استعادة حياة دولة ذات سيادة داخل أراضيها»، مضيفاً أن روسيا لا تبدو مستعدة بعد لإجراء محادثات السلام جدية. وطالب زيلينسكي الغرب بالتوقف عن العبث مع روسيا، وفرض عقوبات أشد على موسكو لإنهاء «حربها العقيمة» في أوكرانيا، مضيفاً أن بلاده ستظل مستقلة لكن السؤال الوحيد هو بأي ثمن. واتهم زيلينسكي، روسيا، بارتكاب «إبادة جماعية» بشرق البلاد، حيث تتعرض مدينة سيفيرودونيتسك لسيل من القنابل. وأضاف زيلينسكي أن القوات الروسية تمارس عمليات «تهجير» و«قتل جماعي لمدنيين» في دونباس، مديناً ما وصفه بأنه «سياسة إبادة جماعية واضحة تنفذها روسيا».
وقال وزير الخارجية الأوكراني دميتري كوليبا، الخميس، إن الوضع العسكري في شرق أوكرانيا أسوأ مما يصفه الناس، وإن البلاد تحتاج إلى أسلحة ثقيلة الآن لقتال روسيا. وأضاف كوليبا، الذي شارك في جلسة أسئلة وأجوبة مباشرة مع مستخدمي «تويتر»، إن محادثات السلام مع روسيا لم تعقد بشكل فعلي. ومع دخول الحرب شهرها الرابع يرى محللون عسكريون غربيون أن معركة سيفيرودونتسك وليسيتشانسك نقطة تحول محتملة في الحرب بعد استسلام الحامية الأوكرانية في ماريوبول الأسبوع الماضي. وقال زيلينسكي في كلمة في وقت متأخر من مساء الخميس، «ستظل أوكرانيا دولة مستقلة ولن تُهزم. السؤال الوحيد هو ما الثمن الذي سيتعين على شعبنا دفعه مقابل حريته، وما هو الثمن الذي ستدفعه روسيا مقابل هذه الحرب العقيمة علينا». وأضاف: «ما زال بالإمكان وقف الأحداث الكارثية التي تتكشف إذا تعامل العالم مع الوضع في أوكرانيا كما لو كان يواجه الموقف نفسه، إذا لم تعبث القوى مع روسيا وضغطت بالفعل لإنهاء الحرب». واشتكى زيلينسكي من الخلافات داخل الاتحاد الأوروبي حول فرض المزيد من العقوبات على روسيا، وتساءل عن سبب السماح لبعض الدول بعرقلة الخطة. ويناقش الاتحاد الأوروبي جولة سادسة من الإجراءات العقابية تشمل فرض حظر على واردات النفط الروسية.
وتتطلب الخطوة إجماع الدول الأعضاء، لكن المجر تعارض الفكرة في الوقت الراهن على أساس أن اقتصادها سيعاني كثيراً. وتساءل زيلينسكي: «كم أسبوعاً آخر سيحاول الاتحاد الأوروبي فيه الاتفاق على حزمة سادسة؟»، مشيراً إلى أن روسيا تتلقى مليار يورو يومياً من التكتل الذي يضم 27 دولة مقابل إمدادات الطاقة. وأضاف: «الضغط على روسيا مسألة تتعلق حرفياً بإنقاذ للأرواح. وكل يوم من المماطلة أو الضعف أو النزاعات المختلفة أو الاقتراحات (لتهدئة) المعتدي على حساب الضحية يعني فقط مقتل المزيد من الأوكرانيين». تأتي تصريحات زيلينسكي في ثاني يوم على التوالي يوجه فيه انتقادات حادة لنهج العالم في التعامل مع الحرب. فقد انتقد بشدة يوم الأربعاء تلميحات بأن على كييف تقديم تنازلات من أجل إحلال السلام، قائلاً إن الفكرة تشبه محاولات استرضاء ألمانيا النازية في عام 1938.

قديروف: قوات الشيشان سيطرت على خط التماس في سيفيرودونتسك في لوغانسك

قال رئيس جمهورية الشيشان الروسية، رمضان قديروف، إنّ المقاتلين الشيشان سيطروا بصورة كاملة على خط التماس الفاصل عن الفصائل القومية الأوكرانية في مدينة سيفيرودونتسك في جمهورية لوغانسك الشعبية.

وكتب قديروف، يوم الجمعة، في قناته في "تلغرام": "سيطرت مجموعة من المتطوعين الروس من جمهورية الشيشان، بصورةى كاملة، على خط التماس، الفاصل عن قطّاع الطرق في مدينة سيفيرودونيتسك في جمهورية لوغانسك الشعبية. وتم تطهير الأحياء الأولى من المدينة المحصنة جيداً من وحدات العدو".

وأضاف الرئيس الشيشاني أنّ "مبنى الفندق الذي أعدّه أتباع بانديرا لدفاع طويل أصبح تحت سيطرة مقاتلينا. وجنباً إلى جنب مع وحدات جمهورية لوغانسك الشعبية، تم حصار حثالات بانديرا تماماً في المدينة، نظراً إلى أن جميع المخارج منها تخضع لسيطرة القوات الروسية".

الجدير بالذكر أن انتقادات الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، للغرب، تصاعدت في الأيام الماضية، مع تحرّك الاتحاد الأوروبي ببطء نحو فرض حظر محتمل على النفط الروسي، ومع محاولة آلاف الجنود الروس تطويق مدينتين رئيستين في شرقي البلاد، هما سيفيرودونتسك وليسيشانسك.

ويرى محللون عسكريون غربيون أنّ معركة سيفيرودونتسك وليسيتشانسك هي نقطة تحوُّل محتملة في الحرب، مع انتقال الزخم إلى روسيا بعد استسلام الحامية الأوكرانية في ماريوبل، الأسبوع الماضي.

مستشار النمسا يؤكد استعداد بوتين للتفاوض بشأن صادرات الحبوب الأوكرانية

أعرب الرئيس الروسى فلاديمير بوتين عن استعداده للتفاوض بشأن كميات الحبوب العالقة حاليا في الموانئ الأوكرانية خلال محادثة هاتفية مع المستشار النمساوي كارل نيهامر اليوم الجمعة.

وأظهرت موسكو أيضا بعض المرونة في معالجة قضية صادرات الحبوب الأوكرانية التي تعرقلها روسيا. وقال نيهامر إن "بوتين أشار إلى أنه مستعد للسماح بالتصدير عبر الموانئ البحرية".

 

وذكر نيهامر بعد مكالمة استمرت لمدة 45 دقيقة إن بوتين على استعداد أيضا للتفاوض بشأن تبادل أسرى الحرب وتعهد بالحديث مع كييف بشأن المسألة.

 

ووفقا لنيهامر، قال بوتين إنه سيتم السماح للصليب الأحمر الدولي بأن يلتقي أسرى الحرب.

 

ومع ذلك، قد يتم ربما الاضطرار لتطهير تلك الموانئ من الألغام التي تم نشرها لأغراض دفاعية، حسبما أفاد نيهامر.

 

وقال الكرملين إن بوتين أبلغ نيهامر أنه ليس هناك أسباب لإلقاء اللائمة على روسيا فيما يتعلق بمشاكل إمدادات الغذاء.

 

وأدت الحرب على أوكرانيا إلى زيادة كبيرة في أسعار المواد الغذائية في الأسواق العالمية، وهي قضية بحثها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي في مكالمة هاتفية.

 

وجاءت دعوتهما بعد يوم من حديث دراجي مع بوتين لكن يبدو أنها لم تسفر عن أي خطوات كبيرة للمساعدة في الإفراج عن الكميات الهائلة من الحبوب في الموانئ الأوكرانية التي أغلقتها السفن الروسية.

 

ويخشى الخبراء من وقوع مجاعة في أجزاء من العالم في ضوء هذا الحصار. ورفضت موسكو اتهامات بالتكهن بهذا الأمر، وتتهم الغرب بالتسبب في تفاقم أزمة الغذاء من خلال فرض عقوبات على روسيا.

 

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال بوتين ومسؤولون روس آخرون إن موسكو ستفرج عن الحبوب العالقة في الموانئ الأوكرانية مقابل تخفيف العقوبات.

 

ورفضت الولايات المتحدة أمس الخميس، هذه المطالب قائلة إن الحصار البحري الروسي هو الذي منع شحن أطنان من البضائع وليست العقوبات.

 

وقال المستشار الألماني أولاف شولتس اليوم الجمعة، إنه يجب دحض "رواية بوتين" بشأن أزمة الغذاء الوشيكة.

 

وقال شولتس في كلمته التي ألقاها أمام المحفل الكنسي إن "بوتين وجد صياغة لهذه الرواية، فهو دائما ما يتحدث عنا بوصفنا الغرب العالمي"، مشيرا إلى أنه يعني بهذا أعداءه الذين يعتزم التحالف مع كل الدول الأخرى في مواجهتهم.

 

وأضاف السياسي الاشتراكي أن بوتين " يحاول في الوقت نفسه إلصاق تهمة أزمة الجوع التي سببتها الحرب التي أشعلها بهؤلاء الذين يقفون إلى جانب أوكرانيا".

 

وتابع شولتس أنه لهذا السبب، من المهم مواجهة دول الجنوب مواجهة الند بالند.

 

وفي الوقت نفسه ،أكدت وزارة الزراعة الروسية التوقعات الأولية لحصاد الحبوب، وتعهدت بتصدير ما لايقل عن 50 مليون طن من الحبوب، إذا ما تحققت تلك التوقعات.

 

ونقلت وكالة أنباء انترفاكس عن نائبة وزير الزراعة أوكسانا لوت خلال ظهورها في منتدى الحبوب الروسي اليوم الجمعة: "تتوقع الوزارة حاليا أن يبلغ الحصاد 130 مليون طن... وبهذه النتيجة، يمكننا تصدير 50 مليون طن".

 

وأضافت لوت أن صادرات الحبوب يمكن أيضا أن تصل إلى أكثر من 50 مليون طن.

 

وأرجعت لوت تمديد الحظر المفروض على صادرات عباد الشمس إلى ما بعد شهر آب/أغسطس، بالإشارة إلى نقص احتياطات البلاد من هذا المنتج.

المدعي العام للجنائية الدولية يدعو روسيا للتعاون مع التحقيق حول أوكرانيا

 أكد المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان الجمعة لوكالة فرانس برس أن على روسيا التعاون مع تحقيق المحكمة حول جرائم حرب محتملة ارتكبت منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

 

وقال خان إن روسيا غير العضو في المحكمة التي مقرها في لاهاي، رفضت التعاون مع أجهزته بشأن أوكرانيا لكنه شدد "بابي مفتوح" إن أرادت المساعدة.

وأضاف "الدعوة موجودة، بابي مفتوح وسأواصل أيضا طرق باب روسيا الاتحادية".

وشدد المحامي البريطاني على أن من ارتكبوا جرائم حرب قد يحالون على المحاكمة لكنه رفض القول إن كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد يعتبر مشتبها فيه.

وأضاف في مقابلة مع وكالة فرانس برس في لاهاي "إن كانت ثمة ادعاءات من جانب روسيا الاتحادية، إذا كانت تملك معلومات، إذا كانت تجري تحقيقات خاصة بها أو إذا كانت لديها معلومات ذات صلة، أدعوها إلى أن تشاركنا إياها".

وعلى غرار روسيا، لم تنضم أوكرانيا إلى المحكمة الجنائية الدولية، إلا أن كييف قبلت باختصاص المحكمة وتعمل مع أجهزة المدعي العام في تحقيقاتها بشأن جرائم حرب محتملة وأخرى ضد الإنسانية ارتكبت على أراضيها.

وأعلن المدعي العام بعد أربعة أيام على بدء الغزو الروسي، مباشرة تحقيق حول الوضع في أوكرانيا حصل بعد ذلك على موافقة عشرات الدول الأعضاء في المحكمة.

إلا أن روسيا تؤكد أن المزاعم بارتكابها جرائم حرب غير صحيحة، وبرر بوتين الغزو بأن أوكرانيا ترتكب "إبادة جماعية" في شرق البلاد.

وأضاف خان أن الطرف "الذي يصدر هذه المزاعم يجب أن يتعاون معنا ويشاركنا المعلومات. إذا كانت ثمة معلومات كاذبة سنفضحها".

"ساحة معركة ومسرح جريمة"

تأسست المحكمة الجنائية الدولية عام 2002 للنظر في أفظع جرائم الحرب عندما تكون الدول عاجزة أو رافضة لذلك. ولا تملك المحكمة قوة شرطة خاصة بها وتعول تاليا على الدول لتنفيذ مذكرات التوقيف الصادرة عنها.

وبعد بدء التحقيق، زار خان بلدة بوتشا قرب كييف حيث عاين صحافيون من وكالة فرانس برس 20 جثة في لباس مدني ممددة في أحد الشوارع وحيث قال مسؤولون لاحقا إن مئات الأشخاص الآخرين قتلوا.

وأرسل خان الأسبوع الماضي إلى أوكرانيا أكبر فريق محققين توفده المحكمة على الأرض منذ تأسيسها قبل عشرين عاما، ويضم 42 موظفا بينهم خبراء في الأدلة الجنائية والطب الشرعي.

وأكد خان "في الواقع هي ساحة معركة لكنها أيضا مسرح جريمة".

وأوضح أن الفريق "يدرس مقابر جماعية" ويسعى إلى الحصول على مشاهد وصور ملتقطة بالأقمار الاصطناعية وأدلة عبر أجهزة الرادار ويجمع أقوال شهود ويساعد السلطات الأوكرانية على الدخول إلى هواتف ضبطت، من أجل الحصول على معلومات تحويها".

لكن تبقى أسئلة حول مكان تنظيم المحاكمات بتهم ارتكاب جرائم حرب وكيفية إحالة المشتبه فيهم على القضاء.

وباشرت كييف من الآن محاكماتها بتهمة ارتكاب جرائم حرب وحكمت الأسبوع الماضي على جندي روسي يبلغ 21 عاما بالسجن مدى الحياة بعد إدانته بتهمة قتل مدني.

ورأى المدعي العام الأوكراني أن المحكمة الجنائية الدولية قد تتولى المحاكمات الأعلى شأنا، إلا أنه قال إن المحكمة لا تزال تدرس مع أوكرانيا والشركاء الدوليين الطريقة الفضلى لذلك.

ورفض اعطاء "إطار زمني مصطنع" للموعد الذي قد تبدأ فيه المحكمة الجنائية الدولية في توجيه التهم.

وشدد كذلك على أن المحكمة "لا تسعى إلى استهداف دولة معينة" بل تريد "الوصول إلى الحقيقة".

وواجهت القوات الأوكرانية كذلك اتهامات بارتكاب جرائم حرب بسبب شريط فيديو يظهر إطلاق نار على أرجل عسكريين روس.

"من الصعب الاختباء"

وأثار رفض موسكو التعاون وكونها غير عضو في المحكمة أسئلة حول كيفية مقاضاة أي مشتبه فيه.

إلا أن خان أشار إلى "نجاحات كبيرة" سابقة حققتها محاكم دولية تمكنت من مقاضاة فارين من العدالة مثل سلوبودان ميلوشفيتش ورادوفان كارادجيتش وراتكو ملاديتش بشأن الحروب التي شهدتها يوغوسلافيا السابقة، ومشتبه فيهم بالمشاركة في الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994.

وأكد خان "في عصرنا هذا نعرف أنه من الصعب الاختباء. وثمة حاجة لتعاون بين الدول لضمان تنفيذ مذكرات التوقيف".

أما في ما يتعلق باحتمال أن يوجه الاتهام يوما إلى فلاديمير بوتين كما طرحت كلّ من المدعية العامة الأوكرانية والمدعية العامة الدولية السابقة حول جرائم الحرب كارلا دل بونتي، قال خان "لن أتكلم عن أفراد".

وأضاف "من الخطر جدا الرضوخ للمطالب الشعبية ومن المهم جدا الحصول على أدلة".

وختم قائلا "نقطة الانطلاق الواضحة هي أن كل فرد في النزاع لديه مسؤوليات أكان جنديا عاديا أو طيارا أو قائدا على الأرض أو جنرالا أو قائدا عسكريا أو مسؤولا مدنيا".

وكالات 



مواضيع ساخنة اخرى
وزير الزراعة  : لا يوجد سقوف لأسعار الأضاحي وزير الزراعة : لا يوجد سقوف لأسعار الأضاحي
توقيع اتفاقية نقل الغاز من مصر إلى لبنان عبر الأردن و سوريا توقيع اتفاقية نقل الغاز من مصر إلى لبنان عبر الأردن و سوريا
الجواز السفر الأردني ضمن قائمة الأغلى عالميا الجواز السفر الأردني ضمن قائمة الأغلى عالميا
السفير السعودي: زيارة ولي العهد للاردن تأكيد للروابط الاخوية بين القيادتين والشعبين السفير السعودي: زيارة ولي العهد للاردن تأكيد للروابط الاخوية بين القيادتين والشعبين
الفايز: أهمية بالغة لزيارة ولي العهد السعودي للأردن الفايز: أهمية بالغة لزيارة ولي العهد السعودي للأردن
طالبة  اردنية الأولى في الثانوية العامة بقطر - صورة طالبة اردنية الأولى في الثانوية العامة بقطر - صورة
طوقان : كيلوغرام من كعكة اليورانيوم يكافئ نحو 55 برميلا من النفط طوقان : كيلوغرام من كعكة اليورانيوم يكافئ نحو 55 برميلا من النفط
قرارات مجلس الوزراء ليوم الاحد قرارات مجلس الوزراء ليوم الاحد
جمعية المحافظة على القرآن الكريم تصدر بيانا جمعية المحافظة على القرآن الكريم تصدر بيانا
نظام لتنظيم العمل في مكاتب الإفتاء نظام لتنظيم العمل في مكاتب الإفتاء
نظام للحدِّ من المبالغة في فواتير العلاج لغير الأردنيين نظام للحدِّ من المبالغة في فواتير العلاج لغير الأردنيين
الملك يعقد لقاء ثلاثيا مع الرئيس المصري والعاهل البحريني في شرم الشيخ الملك يعقد لقاء ثلاثيا مع الرئيس المصري والعاهل البحريني في شرم الشيخ
الأمن : تعاملنا مع مشاجرة في إربد وألقينا القبض على عدد من أطراف المشاجرة الأمن : تعاملنا مع مشاجرة في إربد وألقينا القبض على عدد من أطراف المشاجرة
عقد اجرة محمد رمضان بحفل العقبة 250 الف دولار عقد اجرة محمد رمضان بحفل العقبة 250 الف دولار
وزير النقل: مستعدون لزيادة عدد الرحلات السياحية بالقطار في وادي رم وزير النقل: مستعدون لزيادة عدد الرحلات السياحية بالقطار في وادي رم
بدء تنفيذ إعادة تأهيل أجزاء متبقية من الطريق الصحراوي بدء تنفيذ إعادة تأهيل أجزاء متبقية من الطريق الصحراوي