خطاب الفرح والأمل.. وكرامة الوطن

تم نشره الثلاثاء 12 تشرين الثّاني / نوفمبر 2019 12:53 صباحاً
خطاب الفرح والأمل.. وكرامة الوطن
عوني الداوود

من نفس المنبر الذي أقسم منه جلالة الملك عبد الله الثاني قبل عشرين عامًا أن يكون حافظًا للدستور ومخلصًا للأمة، يعلن من نذره الحسين رحمه الله لهذا الوطن انتهاء العمل بالملحقين الخاصين بمنطقتي الغمر والباقورة في اتفاقية السلام وفرض السيادة الأردنية الكاملة على كل شبر منها.
قرار، ومشهد، ووقفة، سيسجلها التاريخ بأحرف من نور. قرار الكرامة، والعزة، والسؤدد.
ورغم كل ما يعانيه الأردن، ورغم الثمن الكبير الذي دفعه بسبب المواقف التاريخية، لكنه أبدا لا يساوم على الكرامة، ولا على حبة رمل واحدة من ثرى هذا الاردن الطاهر.
خطاب العرش السامي لجلالة الملك يوم أمس في افتتاح الدورة العادية الرابعة لمجلس الامة الثامن عشر كان عنوانه «الفرح».. فرح بإعلان عودة الباقورة والغمر لأحضان الوطن بسيادة كاملة غير منقوصة.. وفرح بقائد يتحدث عن المستقبل بعيدًا عن التذكير بالمنجزات أو الإسهاب بالمجاملات، بل يؤكد أن الإصلاحات الأصعب خلفنا وأن المستقبل الواعد أمامنا «نمضي نحوه بثقة لنحقق طموح أبناء هذا الوطن».. فرحٌ بقائد شجاع يعلن بكل ثقة وطمأنينة بأنه لا يتحدث اليوم خوفًا على الوطن بل «لإيماني به وبكم ولرؤيتي الواضحة للفرص أمامنا».. ويستمر «الفرح» بقول جلالته: «شبابنا مؤهل، وقطاعاتنا واعدة، والمستثمر مهتم، والعالم يؤمن بالأردن وإمكانياته».
قائدٌ يزرع الفرح والأمل والعزيمة في قلوب أبناء شعبه لأنه الأقرب إليهم والأدرى بوجعهم حين يخاطبهم: «أعلم وأشعر بمعاناة كل واحد من أبناء وبنات شعبي العزيز».. و»في رقبة كل واحد منكم أسرة وفي رقبتي الوطن بكامله».
ويختم خطابه السامي بجرعة فرح وأمل وإيمان داعيًا كل أردني وأردنية كي ننهض لبناء واقع جديد يضاعف النمو، ويخلق آلاف الفرص لكل أردني طامح... فـ «نهضتنا لا مكان فيها لمن يستسلم للتشاؤم والسوداوية».
محاور خطاب العرش السامي تتطلّب وقفات كثيرة عند كل كلمة وجملة فهي تحمل الكثير من المعاني والتوجيهات لكنها في الإطار العام حملت عناوين الفرح والأمل والإيمان بالوطن ومقدراته وأبنائه وعزيمة القائد المُدرك لحجم التحديات وعظمة الشعب القادر على المضي قدمًا بالمساهمة في مسيرة النهضة والبناء كل من موقعه.
خطاب عرش هو بمثابة «خارطة طريق» و»برنامج عمل» للمرحلة المقبلة يتطلّب من السلطات الثلاث النهوض بواجباتها - لأن «الجميع اليوم مسؤولون وفي الغد مساءلون» كما قال جلالة الملك - ولا بد من تعاون الجميع من قطاع خاص ومواطنين لإنجاح المسيرة.

الدستور - 

الاثنين 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2019.

 



مواضيع ساخنة اخرى
موظف يختلس 1411 طن شعير والرزاز يحيله الى القضاء موظف يختلس 1411 طن شعير والرزاز يحيله الى القضاء
فيديو : طالبان أردنيان يحصدان المراكز الأولى بمسابقة عالمية للحساب الذهني فيديو : طالبان أردنيان يحصدان المراكز الأولى بمسابقة عالمية للحساب الذهني
قال انها سافرت للأردن :كشف تفاصيل مقتل فتاة دفنها والدها وهي على قيد الحياة في غزة قال انها سافرت للأردن :كشف تفاصيل مقتل فتاة دفنها والدها وهي على قيد الحياة في غزة
المصري: ‎81 ألف متقاعد مدني ستشملهم زيادة بين 10-80 ديناراً المصري: ‎81 ألف متقاعد مدني ستشملهم زيادة بين 10-80 ديناراً
وفاة شخص أثناء قيامه بعمل صيانه لمركبتة في العقبة وفاة شخص أثناء قيامه بعمل صيانه لمركبتة في العقبة
اسرائيل تهدد بمنع دخول العمال الاردنيين اذا منع " المتدينون " من دخول الاردن اسرائيل تهدد بمنع دخول العمال الاردنيين اذا منع " المتدينون " من دخول الاردن
تأجيل الموسم الكروي بالأردن.. لاعبون عاطلون وأندية عاجزة ماليا تأجيل الموسم الكروي بالأردن.. لاعبون عاطلون وأندية عاجزة ماليا
هزتان أرضيتان تضربان وادي الأردن هزتان أرضيتان تضربان وادي الأردن
على اثر وعكة صحية : عباس يهاتف الصفدي مطمئناً على صحته على اثر وعكة صحية : عباس يهاتف الصفدي مطمئناً على صحته
إسرائيل تسلم الأردن جثمان الأسير سامي أبو دياك إسرائيل تسلم الأردن جثمان الأسير سامي أبو دياك
صادرات صناعة عمان تكسر حاجز الـ 4 مليارات دينار صادرات صناعة عمان تكسر حاجز الـ 4 مليارات دينار
التكسي المميز يعتذر : سائق " المليون " خدعنا التكسي المميز يعتذر : سائق " المليون " خدعنا
نتنياهو: إسرائيل لها "الحق الكامل" بضم غور الأردن نتنياهو: إسرائيل لها "الحق الكامل" بضم غور الأردن
رابط : اعرف الزيادة الممنوحة على راتبك رابط : اعرف الزيادة الممنوحة على راتبك
السماح للأردنيين المغتربين بجلب أمتعتهم وأثاثهم عند رغبتهم الاستقرار بالمملكة السماح للأردنيين المغتربين بجلب أمتعتهم وأثاثهم عند رغبتهم الاستقرار بالمملكة
مصدر يوضح سبب اختلاق قصة " حقيبة المليون " مصدر يوضح سبب اختلاق قصة " حقيبة المليون "