خطاب الفرح والأمل.. وكرامة الوطن

تم نشره الثلاثاء 12 تشرين الثّاني / نوفمبر 2019 12:53 صباحاً
خطاب الفرح والأمل.. وكرامة الوطن
عوني الداوود

من نفس المنبر الذي أقسم منه جلالة الملك عبد الله الثاني قبل عشرين عامًا أن يكون حافظًا للدستور ومخلصًا للأمة، يعلن من نذره الحسين رحمه الله لهذا الوطن انتهاء العمل بالملحقين الخاصين بمنطقتي الغمر والباقورة في اتفاقية السلام وفرض السيادة الأردنية الكاملة على كل شبر منها.
قرار، ومشهد، ووقفة، سيسجلها التاريخ بأحرف من نور. قرار الكرامة، والعزة، والسؤدد.
ورغم كل ما يعانيه الأردن، ورغم الثمن الكبير الذي دفعه بسبب المواقف التاريخية، لكنه أبدا لا يساوم على الكرامة، ولا على حبة رمل واحدة من ثرى هذا الاردن الطاهر.
خطاب العرش السامي لجلالة الملك يوم أمس في افتتاح الدورة العادية الرابعة لمجلس الامة الثامن عشر كان عنوانه «الفرح».. فرح بإعلان عودة الباقورة والغمر لأحضان الوطن بسيادة كاملة غير منقوصة.. وفرح بقائد يتحدث عن المستقبل بعيدًا عن التذكير بالمنجزات أو الإسهاب بالمجاملات، بل يؤكد أن الإصلاحات الأصعب خلفنا وأن المستقبل الواعد أمامنا «نمضي نحوه بثقة لنحقق طموح أبناء هذا الوطن».. فرحٌ بقائد شجاع يعلن بكل ثقة وطمأنينة بأنه لا يتحدث اليوم خوفًا على الوطن بل «لإيماني به وبكم ولرؤيتي الواضحة للفرص أمامنا».. ويستمر «الفرح» بقول جلالته: «شبابنا مؤهل، وقطاعاتنا واعدة، والمستثمر مهتم، والعالم يؤمن بالأردن وإمكانياته».
قائدٌ يزرع الفرح والأمل والعزيمة في قلوب أبناء شعبه لأنه الأقرب إليهم والأدرى بوجعهم حين يخاطبهم: «أعلم وأشعر بمعاناة كل واحد من أبناء وبنات شعبي العزيز».. و»في رقبة كل واحد منكم أسرة وفي رقبتي الوطن بكامله».
ويختم خطابه السامي بجرعة فرح وأمل وإيمان داعيًا كل أردني وأردنية كي ننهض لبناء واقع جديد يضاعف النمو، ويخلق آلاف الفرص لكل أردني طامح... فـ «نهضتنا لا مكان فيها لمن يستسلم للتشاؤم والسوداوية».
محاور خطاب العرش السامي تتطلّب وقفات كثيرة عند كل كلمة وجملة فهي تحمل الكثير من المعاني والتوجيهات لكنها في الإطار العام حملت عناوين الفرح والأمل والإيمان بالوطن ومقدراته وأبنائه وعزيمة القائد المُدرك لحجم التحديات وعظمة الشعب القادر على المضي قدمًا بالمساهمة في مسيرة النهضة والبناء كل من موقعه.
خطاب عرش هو بمثابة «خارطة طريق» و»برنامج عمل» للمرحلة المقبلة يتطلّب من السلطات الثلاث النهوض بواجباتها - لأن «الجميع اليوم مسؤولون وفي الغد مساءلون» كما قال جلالة الملك - ولا بد من تعاون الجميع من قطاع خاص ومواطنين لإنجاح المسيرة.

الدستور - 

الاثنين 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2019.

 



مواضيع ساخنة اخرى
خطوبة الأمير نايف بن عاصم على الشريفة فرح اللهيمق خطوبة الأمير نايف بن عاصم على الشريفة فرح اللهيمق
اصابتان جديدتان بفيروس كورونا في الأردن اصابتان جديدتان بفيروس كورونا في الأردن
رفع الحجز التحفظي على اموال شركات " الطراونة " رفع الحجز التحفظي على اموال شركات " الطراونة "
الأردن  .. سيدة تعتدي جنسيا على ابنتها القاصر الأردن .. سيدة تعتدي جنسيا على ابنتها القاصر
أبو غزالة يدّعي على «سوسييتي جنرال»: احتيال وحجز أموال أبو غزالة يدّعي على «سوسييتي جنرال»: احتيال وحجز أموال
صور :عقد قران الأميرة راية بنت الحسين صور :عقد قران الأميرة راية بنت الحسين
ضبط مصنع يقوم بتزوير تواريخ انتاج مستحضرات صيدلانية ممنوعة ضبط مصنع يقوم بتزوير تواريخ انتاج مستحضرات صيدلانية ممنوعة
الملكة رانيا العبدالله والأميرة ايمان تزوران بيتي البركة والورد للسياحة المستدامة في ام قيس الملكة رانيا العبدالله والأميرة ايمان تزوران بيتي البركة والورد للسياحة المستدامة في ام قيس
"الاوقاف" تعيد مواعيد اقامة الصلاة المعتمدة سابقا وتسمح بفتح دورات المياه في المساجد بشروط "الاوقاف" تعيد مواعيد اقامة الصلاة المعتمدة سابقا وتسمح بفتح دورات المياه في المساجد بشروط
اسماء : المستفيدون من اسكان ضباط القوات المسلحة الأردنية لشهر7 اسماء : المستفيدون من اسكان ضباط القوات المسلحة الأردنية لشهر7
السلفية الجهادية في الأردن.. ركود أم تحوّل؟ السلفية الجهادية في الأردن.. ركود أم تحوّل؟
الأردن يطفئ ديونا بقيمة 2.5 مليار دولار الأردن يطفئ ديونا بقيمة 2.5 مليار دولار
ترجيح حصول الأردن على  " ختم السفر الآمن "  خلال أيام ترجيح حصول الأردن على " ختم السفر الآمن " خلال أيام
تحرير يد شخص علق في أحد أصابعه خاتم في اربد تحرير يد شخص علق في أحد أصابعه خاتم في اربد
بدء عودة 92 معلماً وعائلاتهم من الإمارات الجمعة المقبل بدء عودة 92 معلماً وعائلاتهم من الإمارات الجمعة المقبل
مصدر : الاسوارة الالكترونية  ليست بديلا عن الحجر الإلزامي للقادمين من الخارج مصدر : الاسوارة الالكترونية ليست بديلا عن الحجر الإلزامي للقادمين من الخارج