سيناريوهات أردنية في العام 2021

تم نشره الأحد 04 نيسان / أبريل 2021 12:56 صباحاً
سيناريوهات أردنية في العام 2021

لم يأت تقرير الاردن " سيناريوهات عام 2021 " بجديد ، إذا اخذنا في الاعتبار أن هذا التقرير الذي اصدره مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الاردنية ونشر الثلاثاء : استنتج من الحاضر ما يتوقعه رجل الشارع العادي عن المستقبل، ولكن أصداره من خلال استبيان شارك فيه 174 خبيرا في شتى القضايا من السياسة الى الاقتصاد ومن الاجتماع الى علم النفس وغيره منحه زخما ومصداقية لكون هؤلاء الخبراء متخصصين وكل نهل من معينه .
التقرير المذكور حاول قراءة موقع الاردن الاستراتيجي في الاقليم ووضعه الجيوساسي والاقتصادي والامني وتوجهاته السياسية لمعرفة طبيعة التعاطي الدولي مع القضايا المعاصرة على المستوى العالمي وما هي بؤر الاهتمامات وكيف سيتأثر الاردن معها وبها في المستقبل القريب بالذات .
وخلص التقرير الى عدة سيناريوهات منها : أن يتحسن موقع الاردن الجيوسياسي على المستوى الاقلمي والدولي ، بالاضافة الى عودة المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية وهو ما ينعكس بالضرورة على الأردن ، وكذلك ما يتعلق بالوضع المحلي والعديد من الملفات .
قراءات الخبراء الاولى توقعت ان يتحسن الوضع العام لمستويات طفيفة ربما تكون أفضل مما سبق في بعض الجوانب بسبب تحسن العلاقات الاردنية الامريكية والاردنية الخليجية وفق هؤلاء ، يضاف اليه سبب آخر وهو اعادة بوادر تجديد التنمية السياسية والديمقراطية في البلد .
اما القراءة الثانية فتوقعت أن تزداد الضغوط جراء تدهور الوضع في الشرق الاوسط عموما ، وما ينتج عنه من عودة الارهاب واعادة التوتر بين ايران واسرائيل في لبنان " حزب الله " وتراجع الدعم الاقتصادي الامريكي دون ان يفقد الاردن موقعه الهام والاستراتيجي .
أما القراءة الثالثة فتوقعت أن يكون الوضع الصحي هو الأساس في رسم ملامح العام 2021 وعلى رأسه كورونا حيث سيتأثر الاردن بالفايروس أكثر من ذي قبل ، كما سيظل الملف الفلسطيني كما هو بدون اي مفاوضات ولا تقدم ، يضاف اليه ضم اسرائيل لأراضي الضفة وأراضي الغور ما ينتج عنه تدهور في العلاقات الاردنية الأسرائيلية لدرجة ان تقوم اسرائيل بقطع غاز البحر المتوسط عن الاردن ..
وللإحاطة ، واختصارا لما ىسيكون عليه الوضع في الاردن خلال هذا العام 2021 وفق قراءة الخبراء ، فإن سيناريو عودة الارهاب احتل مرتبة عالية في التوقعات " بنسبة " 91 % .. وازدياد نشاطات اسرائيل المختلفة بنسبة 75 % واعتماد نظرية الدولة الواحدة في حل القضية الفلسطينية بنسبة 58 % ..
وفي ما يتعلق بالصحة يرى الخبراء أن الرعاية الصحية ستحظى بثقة الاردنيين بنسبة 76 % .
وفي ما يتعلق بالتعليم ، فإن اغلبية الخبراء لم يبدوا ثقتهم بالتعليم عن بعد 59 % مع توقع أن يدمج التعليم عن بعد في المناهج سواء في المدارس أو الجامعات .
ونعود الآن لما استهللنا به مقالتنا هذه ، وهي أن هناك مسلمات لدى رجل الشارع إذ أكد اكثرية الخبراء بأن الأولوية يجب أن تركز على البطالة والفقر وبنسبة 25 % تقريبا ، واحتل هذا الموضوع نسبة أعلى حتى من الحفاظ على الأمن والسلامة التي حصلت على 18 % والاصلاح السياسي 13 % وكورونا بنسبة 13 % تقريبا ، أما الفساد والمحسوبية فحصلت في سلم الاولويات على نسبة 13 % ..
هذه حلاصة القراءة ونسب التوقعات والاهتمامات فيها ، إذ اعتبرت أن لقمة العيش " البطالة والفقر "هي أهم الاولويات على الاطلاق .
وكما سبق وقلنا : هذا هو بيت القصيد في الأردن .

د.فطين البداد