إيران مستعدة لإبرام «تفاهم جيد» في مباحثات فيينا

تم نشره الأربعاء 10 تشرين الثّاني / نوفمبر 2021 11:47 مساءً
إيران مستعدة لإبرام «تفاهم جيد» في مباحثات فيينا
وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان (إ.ب.أ)

المدينة نيوز :- أعرب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، الأربعاء، عن استعداد بلاده لإبرام «تفاهم جيد» في المباحثات الهادفة لإحياء الاتفاق المبرم عام 2015 بشأن برنامجها النووي، والمقرر استئنافها أواخر الشهر الحالي.
وكتب أمير عبد اللهيان، في تغريدة بالإنجليزية عبر «تويتر»: «على طاولة المفاوضات في فيينا، نحن مستعدون لتحقيق تفاهم جيد. عودة كل الأطراف إلى التزاماتهم هي مبدأ مهم وأساسي».
وتستعد طهران والقوى الكبرى إلى استئناف مباحثات فيينا في 29 نوفمبر (تشرين الثاني)، الهادفة إلى إحياء الاتفاق الذي انسحبت منه واشنطن أحادياً قبل ثلاثة أعوام، معيدة فرض عقوبات قاسية على الجمهورية الإسلامية.
وأبرمت إيران وست قوى دولية في 2015، اتفاقاً بشأن برنامجها النووي أتاح رفع العديد من العقوبات التي كانت مفروضة عليها، مقابل الحد من أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها.
لكن الولايات المتحدة انسحبت من الاتفاق عام 2018 في عهد رئيسها السابق دونالد ترمب الذي أعاد فرض عقوبات اقتصادية على طهران. وبعد عام، بدأت إيران بالتراجع تدريجياً عن التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق.
وأبدى جو بايدن الذي خلف ترمب كرئيس للولايات المتحدة في مطلع 2021، استعداده لإعادة بلاده إلى الاتفاق، بشرط عودة إيران لالتزاماتها. وخاضت الأطراف المعنية، وبمشاركة غير مباشرة من واشنطن، مباحثات في فيينا لإحياء الاتفاق اعتباراً من أبريل (نيسان).
وأتى تصريح أمير عبد اللهيان، في وقت يجري نائبه للشؤون السياسية علي باقري، وهو أيضاً كبير المفاوضين الإيرانيين في المباحثات النووية، جولة تشمل الدول الأوروبية المنضوية في الاتفاق. وهو زار باريس أمس، قبل الانتقال إلى برلين ومنها إلى لندن.
وأكد الوزير الإيراني اليوم أن باقري «يجري مباحثات ناجحة في أوروبا».
وشدد باقري، في تصريحات للتلفزيون الرسمي، ليل الثلاثاء الأربعاء، على أن طهران لن تعيد التفاوض على برنامجها النووي في فيينا، على اعتبار أن الاتفاق بشأنه أنجز قبل خمسة أعوام.
وقال: «الموضوع النووي الإيراني ليس مدرجاً على جدول أعمالنا في مفاوضات فيينا (...) لأن هذا الملف تم إغلاقه في عام 2015، بعد إبرام الاتفاق النووي بين إيران ودول 5+1»، في إشارة إلى القوى الست الكبرى التي شاركت فيه.
وأوضح أن المباحثات ستركز على «تداعيات الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي والعقوبات غير المشروعة التي فرضتها واشنطن» بعد انسحابها الأحادي.
وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده أكد، الاثنين، مطلب بلاده بضرورة أن تضمن واشنطن عدم انسحاب «أي إدارة أميركية أخرى» من الاتفاق بحال عادت كل الأطراف للالتزام ببنوده.

الشرق الاوسط