ايران وازمة العراق

تم نشره الأحد 14 آب / أغسطس 2022 12:12 صباحاً
ايران وازمة العراق
د . فطين البداد

حشود ضخمة أطلقها الإطار التنسيقي من جهة والتيار الصدري من جهة أخرى ، ما يعني انسدادا خطيرا يضع العراق على مفترق طرق .

الإطار التنسيقي الموالي لإيران والمدعوم من الحرس الثوري طلب من انصاره النزول للشارع والإعلان عن اعتصام مفتوح لينقل الأزمة إلى صفحة أخرى قد تتبعها صفحات أخطر ، بعد أن بدأ الإحتكام للشارع هو السبيل الوحيد لتعبير كل طرف عن قوته .

الصدر يرغب بـ " ثورة اصلاحية " وفق ما يقول ، ولما تعذر عليه ذلك دعا القضاء للتدخل وأمهله اسبوعا لحل البرلمان ، وتحديد موعد انتخابات برلمانية جديدة ، ما أغضب الإطار الذي عبر عن غضبه ومن ثم أعلن عن نزول أنصاره إلى الشارع لـ " حماية الدستور " وتشكيل الحكومة ..

ولمن لا يعرف سبب تقديس الإطار التنسيقي للدستور فإنه ليس مفاجئا القول بأن ذلك هو موقف ايران القطعي ، وإذا سأل سائل : ما علاقة ايران بذلك ، فإننا نذكر بأن المحاصصة الطائفية في الدستور العراقي كتبت بحبر وأصابع ايرانية بالتنسيق مع المحتل الأمريكي وبالتفاهم مع الأكراد آنذاك ، حيث إن مؤتمرات المعارضة العراقية إبان فترة حكم صدام حسين كانت تعقد في ايران وفي الخارج كما هو معروف ،وقد وضعت المحاصصة وتم تثبيتها في الدستور المقترح الذي نوقش في هذه الإجتماعات لتضمن ايران سيطرتها وتفردها بالنفوذ ، وما أن أقر الدستور رسميا في العام 2005 بما ترغبه ايران حتى بات نصا مقدسا ومن غير المسموح الاقتراب منه ، مع التذكير بأن المحاصصة جاءت نظير اقرار مواد تحافظ على حقوق الأكراد ، أما العرب السنة فإنهم لم يصوتوا على الدستور ولم يستشاروا بشأنه اصلا ، وسط مذابح ارتكبت ضدهم على الهوية سواء في بغداد أو مختلف المحافظات و المدن وشارك فيها كل هؤلاء بمن فيهم التيار الصدري نفسه الذي يطبل الآن لتغيير الدستور مع أنه كان من أشد مناصريه .

ما يجري في الشارع الآن " قتال " على المصالح والنفوذ والحظوة ، وإيران قد توافق على اي أمر باستثناء تعديل الدستور الذي هو بالنسبة لها خط أحمر ، ومن هنا تبدأ المعضلة وهنا تنتهي : فالعراق بات أمام اتجاهين : إما حل البرلمان وهو ما يرفضه الإطار ، وإما تطبيق الدستور وتشكيل الحكومة وهو ما يرفضه الصدريون ، ليصبح الصراع الآن شارعا مقابل شارع ، ولينتهي بمظاهرة مليونية دعا إليها الصدر في موعد يحدد تباعا .

لقد بتنا الآن أمام اعتصامين يفصل بينهما نهر دجلة وقوات الأمن ، وهذا يعني - كما قلنا أكثر من مرة - أن الإنزلاق إلى الصدام قد يكون واردا وقد يشعله أي احتكاك بين الطرفين إلى أن يتخذ الايرانيون موقفا عقب توقيعهم على الاتفاق النووي بعد أيام ، خاصة وأن الأميركيين باتوا جاهزين كما أعلنوا هم أنفسهم السبت .

لقد كان العراق ، ولا يزال ورقة ايرانية هي الاقوى بغض النظر عن اي لاعب آخر ..

إنها حقيقة " مُرة " للأسف ، والأيام القادمة ستكشف اين سيذهب هذا البلد المحتل ، والجائع ، والضائع والأكثر فسادا على وجه الأرض .

جى بي سي نيوز 



مواضيع ساخنة اخرى
شاهد الفنانة سماح أنور: لم أشرب المياه منذ 17 عاماً شاهد الفنانة سماح أنور: لم أشرب المياه منذ 17 عاماً
20 قتيلا حصيلة المواجهات المسلحة داخل المنطقة الخضراء في بغداد .. بالفيديو 20 قتيلا حصيلة المواجهات المسلحة داخل المنطقة الخضراء في بغداد .. بالفيديو
الضمان الاجتماعي يقر مشروع القانون الجديد الأربعاء المقبل الضمان الاجتماعي يقر مشروع القانون الجديد الأربعاء المقبل
إدارة السجون: عدد نزلاء السجون تجاوز السعة الاستيعابية ليصل إلى 20 ألفا إدارة السجون: عدد نزلاء السجون تجاوز السعة الاستيعابية ليصل إلى 20 ألفا
الافتاء ترد على سؤال حول اختيار الام لزوجة الابن الافتاء ترد على سؤال حول اختيار الام لزوجة الابن
عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع
استحداث تخصصات جديدة في الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة استحداث تخصصات جديدة في الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة
البدء بإعادة تأهيل أول جزء من طريق بغداد الدولي الأحد البدء بإعادة تأهيل أول جزء من طريق بغداد الدولي الأحد
الجيش الإسرائيلي يحبط محاولة تهريب مخدرات عبر الاردن - صورة الجيش الإسرائيلي يحبط محاولة تهريب مخدرات عبر الاردن - صورة
بالصور : التعامل مع عوائق على طريق جرش - عمان بالصور : التعامل مع عوائق على طريق جرش - عمان
لظهور زوجته مع راغب علامة.. الخارجية العراقية: سنتخذ إجراء بحق سفيرنا في الأردن لظهور زوجته مع راغب علامة.. الخارجية العراقية: سنتخذ إجراء بحق سفيرنا في الأردن
بالاسماء : انهاء خدمات موظفين في وزارة الصحة بالاسماء : انهاء خدمات موظفين في وزارة الصحة
إحراق المسجد الأقصى في ذكراه : إسرائيل تطمح لمحو المسجد من الوجود إحراق المسجد الأقصى في ذكراه : إسرائيل تطمح لمحو المسجد من الوجود
امير السعود  ...  توفي بعد انتهاء امتحانات التوجيهي وحصل على معدل 94 امير السعود ... توفي بعد انتهاء امتحانات التوجيهي وحصل على معدل 94
بالفيديو : شاهدوا حوادث السير بعد اعلان نتائج التوجيهي بالفيديو : شاهدوا حوادث السير بعد اعلان نتائج التوجيهي
القبض على الشخص الذي خطف الطفلة في الهاشمي بحالة " سكر " القبض على الشخص الذي خطف الطفلة في الهاشمي بحالة " سكر "