انتفاضة إيران تمر بنقطة تحول في ذكرى الاحتجاجات الكبرى لعام 2019

تم نشره الأحد 20 تشرين الثّاني / نوفمبر 2022 12:20 صباحاً
انتفاضة إيران تمر بنقطة تحول في ذكرى الاحتجاجات الكبرى لعام 2019
مهدي عقبائي

أولئك الذين قُتلوا خلال الانتفاضة أصبحوا دافعًا رئيسيًا يؤجج الغضب الشعبي وتفاني الثورة الإيرانية.

شهدت إيران، الثلاثاء، احتجاجات، حيث أحيى عشرات الآلاف من الإيرانيين ذكرى الانتفاضة الكبرى في نوفمبر 2019 وشهدائها البالغ عددهم 1500 شهيد.

كانت هذه المظاهرات أيضًا إيذانًا ببداية الشهر الثالث لما يعتبره الكثيرون "ثورة" الديمقراطية الجديدة في إيران.

وبحسب ما ورد امتدت الاحتجاجات إلى 60 مدينة و 40 جامعة. وفقًا للتقارير التي سجلها مجاهدي خلق، فإن ما لا يقل عن 60 بازارًا ومتجرًا من مختلف النقابات في جميع أنحاء إيران قد دخلوا في إضراب.

هذه الاحتجاجات والإضرابات، على الرغم من القمع الشديد للنظام، تؤكد مرة أخرى أن هذه الانتفاضة لا يمكن للنظام احتواؤها وأن الوضع لن يعود كما كان.

لقد أجبر فشل نظام الملالي البائس في قمع الاحتجاجات ومواجهة رغبة الناس في التغيير المسؤولين ووسائل الإعلام الحكومية للتعبير عن خوفهم من احتمالية اقتراب الإطاحة بالنظام.
ما الخيار الآخر أمامهم، في مواجهة انتفاضة منظمة مستمرة على مستوى البلاد وتردد شعارات مثل "الفقر والفساد ينتهيان بتغيير النظام".
وكتبت صحيفة اعتماد الحكومية في 15 تشرين الثاني (نوفمبر) أن "الوضع الحالي في إيران لن يعود إلى الماضي أبدا".
وفي مقالته، نصح عباس عبدي، رئيس تحرير اعتماد والمدعي العام السابق لما يسمى "محكمة الثورة" في الثمانينيات، المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي بـ "اتخاذ خطوة إلى الأمام لأن ذلك يمكن أن يقبله الناس كطريق للخروج من هذا المأزق ".
وما هي هذه الطريقة؟ وفقًا لعبدي، يجب على خامنئي استخدام "مجموعة من كبار المسؤولين المستقلين والمتميزين أو الاقتصاديين والرياضيين والسياسيين والمحاضرين والفنانين المشهورين".
بعبارة أخرى، يروج عبدي مرة أخرى لـ "الاعتدال" باعتباره الاختراق الوحيد في النظام المحتضر من المأزق القاتل الحالي. بينما أنهى الإيرانيون لعبة الاعتدال في عام 2018 ويقولون الآن "النظام بأكمله هو هدفنا"، يحاول عبدي ذر الرماد في العيون من خلال الادعاء أن "الاعتدال" هو "السبيل الوحيد للمجتمع الإيراني".
عبدي وأمثاله من "الإصلاحيين" يريدون نصيبًا في السلطة. لقد قادوا الحملة الدموية على المعارضين في الثمانينيات. أشرف حسن روحاني، ما يسمى بالرئيس "المعتدل" للنظام، على أكثر من 8000 عملية إعدام خلال فترة ولايته.
ومع ذلك، لم يسمح خامنئي للفصيل المنافس بالحصول على حصة أكبر في السلطة، حيث عزز سلطته في نظامه باختيار إبراهيم رئيسي رئيساً واختيار مطلس شورى الملالي.
رفض خامنئي بمكر ما يسمى بالفصيل الإصلاحي لأنه كان يعلم أنه في أعقاب الانتفاضات الكبرى في 2018 و 2019، فإن أدنى فجوة في قمة نظامه سوف تتحول قريبًا إلى شقاق عميق، يمزق النظام الديني الحاكم.
إلى جانب ذلك، وبسبب الاتجاه المتصاعد للانضمام الشباب إلى منظمة مجاهدي خلق وشبكة وحدات المقاومة التابعة لها، ولا سيما الدور القيادي لهذه الأخيرة في انتفاضة 2019، اختار خامنئي رئيسي لاستخدامه كورقة أخيرة له ضد المعارضة المنظمة.
لعب رئيسي دورًا رئيسيًا في مذبحة عام 1988 التي راح ضحيتها أكثر من 30 ألف سجين سياسي، معظمهم من أعضاء منظمة مجاهدي خلق وأنصارها.
ومع ذلك، فإن الانتفاضة المستمرة في إيران، بقيادة وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق، وجهت ضربة قوية لاستراتيجية خامنئي.
يعترف مسؤولو فصيل خامنئي بفشلهم في السيطرة على "الاحتجاج المنظم"، كما أن برلمانه المختار يتميز بقتال وصراع داخلي يومي.
وقال إسماعيل خطيب، وزير المخابرات، في مقابلة مع الموقع الإلكتروني للمرشد الأعلى للنظام علي خامنئي في 9 نوفمبر / تشرين الثاني: "كانت لأعمال الشغب الأخيرة مؤامرة معقدة، على عكس الاحتجاجات المتفرقة في الماضي. قد تقوم مجموعات صغيرة بالتحريض على هذه الاحتجاجات بأفعال جريئة وفي الوقت المناسب. كانوا منظمين ومرشدين بالكامل. بمجرد بدء المظاهرة، كانت هذه الوحدات تغادر على الفور المشهد لبدء أعمال شغب أخرى في جزء آخر".

الثورة في طور التكوين في إيران لا تقدم تنازلات للنظام وتريد إسقاط الملالي. الشعب الإيراني لديه "طريق واحد" وهو تغيير النظام. يجب على المجتمع الدولي دعم رغبتهم والاعتراف بحقهم في الدفاع عن النفس وتقرير المصير.

 

مهدي عقبائي

 



مواضيع ساخنة اخرى
شاهد الفنانة سماح أنور: لم أشرب المياه منذ 17 عاماً شاهد الفنانة سماح أنور: لم أشرب المياه منذ 17 عاماً
20 قتيلا حصيلة المواجهات المسلحة داخل المنطقة الخضراء في بغداد .. بالفيديو 20 قتيلا حصيلة المواجهات المسلحة داخل المنطقة الخضراء في بغداد .. بالفيديو
الضمان الاجتماعي يقر مشروع القانون الجديد الأربعاء المقبل الضمان الاجتماعي يقر مشروع القانون الجديد الأربعاء المقبل
إدارة السجون: عدد نزلاء السجون تجاوز السعة الاستيعابية ليصل إلى 20 ألفا إدارة السجون: عدد نزلاء السجون تجاوز السعة الاستيعابية ليصل إلى 20 ألفا
الافتاء ترد على سؤال حول اختيار الام لزوجة الابن الافتاء ترد على سؤال حول اختيار الام لزوجة الابن
عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع
استحداث تخصصات جديدة في الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة استحداث تخصصات جديدة في الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة
البدء بإعادة تأهيل أول جزء من طريق بغداد الدولي الأحد البدء بإعادة تأهيل أول جزء من طريق بغداد الدولي الأحد
الجيش الإسرائيلي يحبط محاولة تهريب مخدرات عبر الاردن - صورة الجيش الإسرائيلي يحبط محاولة تهريب مخدرات عبر الاردن - صورة
بالصور : التعامل مع عوائق على طريق جرش - عمان بالصور : التعامل مع عوائق على طريق جرش - عمان
لظهور زوجته مع راغب علامة.. الخارجية العراقية: سنتخذ إجراء بحق سفيرنا في الأردن لظهور زوجته مع راغب علامة.. الخارجية العراقية: سنتخذ إجراء بحق سفيرنا في الأردن
بالاسماء : انهاء خدمات موظفين في وزارة الصحة بالاسماء : انهاء خدمات موظفين في وزارة الصحة
إحراق المسجد الأقصى في ذكراه : إسرائيل تطمح لمحو المسجد من الوجود إحراق المسجد الأقصى في ذكراه : إسرائيل تطمح لمحو المسجد من الوجود
امير السعود  ...  توفي بعد انتهاء امتحانات التوجيهي وحصل على معدل 94 امير السعود ... توفي بعد انتهاء امتحانات التوجيهي وحصل على معدل 94
بالفيديو : شاهدوا حوادث السير بعد اعلان نتائج التوجيهي بالفيديو : شاهدوا حوادث السير بعد اعلان نتائج التوجيهي
القبض على الشخص الذي خطف الطفلة في الهاشمي بحالة " سكر " القبض على الشخص الذي خطف الطفلة في الهاشمي بحالة " سكر "