«نيو ستارت»... شريك مناسب وخيوط حمراء

تم نشره الأحد 04 كانون الأوّل / ديسمبر 2022 12:33 صباحاً
«نيو ستارت»... شريك مناسب وخيوط حمراء
إميل أمين

لماذا تم تأجيل لقاءات ستارت، الخاصة بضبط الأسلحة النووية، بين الولايات المتحدة وروسيا، والتي أعلن من قبل عن عقدها في مصر بدءاً من 29 نوفمبر (تشرين الثاني) المنصرم وحتى السادس من ديسمبر (كانون الأول) الحالي؟
الجواب لا يحتاج إلى ملكات تحليلية إبداعية؛ لأنه ببساطة لا توجد أدنى أرضية من الثقة المشتركة لدى الكرملين تجاه البيت الأبيض، بل «علاقات عند أعلى مستوى من السمية والعداء من واشنطن»، والتصريح لماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية.
لدى الروس قناعة مطلقة بأنه في إطار الحرب الشاملة التي تشنها واشنطن على صُعد عدة، فإن كل خطوة أميركية تقريباً تجاه روسيا، تنبع من رغبة في إلحاق الضرر بروسيا حيثما أمكن ذلك.
تم تعليق معاهدة «نيو ستارت» للحد من انتشار الأسلحة النووية في مارس (آذار) 2020؛ وذلك بسبب جائحة «كوفيد»، وهي المعاهدة الوحيدة المتبقية لمراقبة الأسلحة النووية بين البلدين، بعد انسحابهما عام 2019 من معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى الموقعة بينهما عام 1987.
بموجب المعاهدة، تلتزم كل من موسكو وواشنطن بنشر ما لا يزيد على 1550 رأساً نووياً استراتيجياً، و700 صاروخ بعيد المدى وقاذفات قنابل.
والمعروف أنه يمكن لكل جانب إجراء نحو 18 عملية تفتيش كل عام لمواقع الأسلحة النووية الاستراتيجية؛ للتأكد من التزام الطرف الآخر بحدود المعاهدة.
يصبح من قبيل التفاؤل المفرط الاعتقاد بأن موسكو التي ترى تربص «الناتو» برأس حربتها الأميركية على أبوابها، ستقبل بالمضي قدماً في إجراءات توطين وتوطيد الثقة من جديد، وهي التي تستشعر الغدر في كل لحظة.
أما واشنطن، فتتهيأ ومعها تخومها الأوروبية، لأبعد الاحتمالات، والتي قد يجد القيصر نفسه عند لحظة بعينها محاصراً، بل وخالي الوفاض إلا من أسلحة القارعة، وليكن بعدها ما يكون من أمر المعبد الشمشوني الكوني.
لا تبدو العلاقات الروسية - الأميركية، مسمومة فحسب، على حد تعبير زاخاروفا، بل تعاني من «انفصال عميق»، والتعليق لنائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، الذي أشار إلى أن قرار تأجيل اجتماع لجنة معاهدة «ستارت» تم اتخاذه على المستوى السياسي.
صباح الأربعاء الماضي، كشفت روسيا عن مكنونات صدرها، من خلال ما قاله ريابكوف نفسه، الذي اعتبر أنه لا مانع لديهم من حيث المبدأ بشأن اللقاء... لكن ذلك لا يتم إلا حال توافر شرطين:
الأول: وجود شريك مناسب على الجانب الآخر.
الآخر: عدم تجاوز الخطوط الحمراء الروسية الموصولة بالأمن القومي.
من غير تفكير عميق، أو تدقيق متأنٍ، يمكن للمرء القطع بأن الشرطين لا يتحققان في الحالة الأميركية بشكل عام، وفي هذه الآونة تحديداً، تبدو واشنطن أبعد ما يكون شكلاً وموضوعاً عن ساحة «الاستقرار الاستراتيجي»، كأرضية للحوار.
لسان حال الجانب الروسي في الأيام الأخيرة يلهج نهاراً وليلاً بالوعيد والتهديد تجاه ما لمّح إليه الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ، من استعداد حلف «الناتو» لتسليم كييف أنظمة باتريوت، والأمر موصول برغبة أظهرها وزير الدفاع البولندي في وقت سابق من نوفمبر الماضي، حين طلب من ألمانيا تسليم أوكرانيا شحنة صواريخ باتريوت أرض - جو مخصصة في الأصل لوارسو.
والثابت، أنه حين تنتشر في الأفق الأوكراني صواريخ الباتريوت الأميركية، فإن ذلك يعني تغييراً مؤكداً في «ميزان الانتباه العسكري» مع موسكو؛ ما يجعل منها هدفاً مشروعاً للقوات المسلحة الروسية، والعهدة على الراوي، ديمتري ميدفيديف، رئيس مجلس الأمن القومي الروسي.
على أنه ورغم تصريح المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، باتريك رايدر، بأن واشنطن تخطط في الوقت الحالي لتزويد كييف بأنظمة الدفاع الجوي، فإن الروس موقنون بأنها قد تكون الخطوة القادمة، لا سيما بعد إعلان البنتاغون عن مساعدات إضافية لأوكرانيا بقيمة 400 مليون دولار، وتشمل الحزمة الجديدة تمويل صواريخ «هوك»، إضافة إلى نظام جوي تكتيكي من طراز «فونيكس» من غير طيار.
لا يوجد إذن الحد الأدنى من الثقة، ولا يتوافر بالضرورة الشريك الموثوق، عطفاً على التخطي الواضح والفاضح لمحددات ومعايير الأمن القومي الاستراتيجي الروسي، ومن هنا ترى روسيا أن الولايات المتحدة تركز فقط على استئناف عمليات تفتيش تحت مظلة «ستارت»، في حين تظل هناك قضايا أخرى تمثل أولوية بالنسبة لروسيا.
لا يغلق الروس فرصة استئناف الحوار الاستراتيجي مع الويات المتحدة، بشرط إدراك الأميركيين أنه من غير الممكن فرض واشنطن تفضيلاتها وأولوياتها.
سيد الكرملين يرى أن الموقف الأميركي انتهازي بالدرجة الأولى، لا سيما بعد أن أدرك جيداً أن ترسانة روسيا النووية، هي درع بلاده وسيفها الأخير في مواجهة المطامع الغربية، التي لم تعد في حاجة إلى أقنعة، فقد سقطت جميعها من خلال دعم الرئيس الأوكراني زيلينسكي.
هل الجانب الأميركي أمام لحظة اختبار مهمة وتتماس مع استراتيجية الأمن القومي الأولى في ولاية الرئيس بايدن؟
مؤكد أن ذلك كذلك، فالأميركيون يضعون الروس على رأس قائمة الأعداء، وإن كانت الصين في تقديرهم هي الأخطر على المدى البعيد.
وعند جماعة السيلوفيكي المحيطة ببوتين، والتي تدعمه، أن الحوار مع الأميركيين ممكن فقط حين يسود مبدأ توازن المصالح، والبحث عن القوائم المشتركة، لا انطلاقاً من الحالة البراغماتية التقليدية الأميركية.
على استحياء يشير، ستولتنبرغ، الأسبوع الماضي، إلى أنه «على المدى الطويل، سيساعد (الناتو) أوكرانيا على الانتقال من معدات الحقبة السوفياتية إلى مستويات وعقيدة وتدريب قوات الناتو الحديثة».
والذين قدّر لهم الاستماع إلى تصريحات ستولتنبرغ الأخيرة في بوخارست، ربما يلتبس عليهم الأمر ويتساءلون، هل الرجل يمثل الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، أم المتحدث باسم البيت الأبيض، وذلك بعد تصريحه بأنه «لا يمكننا السماح لبوتين بالفوز... لأن ذلك سيظهر للذين وصفهم بالقادة الاستبداديين في جميع أنحاء العالم، أنه يمكنهم الفوز عبر قوتهم العسكرية».
هل ستلفظ «ستارت» أنفاسها على لهيب الأزمة الروسية - الأوكرانية؟

الشرق الاوسط

 



مواضيع ساخنة اخرى
الشمالي: اجتماع للجنة شؤون العمل لبحث رفع الحد الأدنى للأجور الشمالي: اجتماع للجنة شؤون العمل لبحث رفع الحد الأدنى للأجور
اتفاق لإقامة معرض أردني سعودي صناعي اتفاق لإقامة معرض أردني سعودي صناعي
شاهد الفنانة سماح أنور: لم أشرب المياه منذ 17 عاماً شاهد الفنانة سماح أنور: لم أشرب المياه منذ 17 عاماً
20 قتيلا حصيلة المواجهات المسلحة داخل المنطقة الخضراء في بغداد .. بالفيديو 20 قتيلا حصيلة المواجهات المسلحة داخل المنطقة الخضراء في بغداد .. بالفيديو
الضمان الاجتماعي يقر مشروع القانون الجديد الأربعاء المقبل الضمان الاجتماعي يقر مشروع القانون الجديد الأربعاء المقبل
إدارة السجون: عدد نزلاء السجون تجاوز السعة الاستيعابية ليصل إلى 20 ألفا إدارة السجون: عدد نزلاء السجون تجاوز السعة الاستيعابية ليصل إلى 20 ألفا
الافتاء ترد على سؤال حول اختيار الام لزوجة الابن الافتاء ترد على سؤال حول اختيار الام لزوجة الابن
عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع
استحداث تخصصات جديدة في الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة استحداث تخصصات جديدة في الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة
البدء بإعادة تأهيل أول جزء من طريق بغداد الدولي الأحد البدء بإعادة تأهيل أول جزء من طريق بغداد الدولي الأحد
الجيش الإسرائيلي يحبط محاولة تهريب مخدرات عبر الاردن - صورة الجيش الإسرائيلي يحبط محاولة تهريب مخدرات عبر الاردن - صورة
بالصور : التعامل مع عوائق على طريق جرش - عمان بالصور : التعامل مع عوائق على طريق جرش - عمان
لظهور زوجته مع راغب علامة.. الخارجية العراقية: سنتخذ إجراء بحق سفيرنا في الأردن لظهور زوجته مع راغب علامة.. الخارجية العراقية: سنتخذ إجراء بحق سفيرنا في الأردن
بالاسماء : انهاء خدمات موظفين في وزارة الصحة بالاسماء : انهاء خدمات موظفين في وزارة الصحة
إحراق المسجد الأقصى في ذكراه : إسرائيل تطمح لمحو المسجد من الوجود إحراق المسجد الأقصى في ذكراه : إسرائيل تطمح لمحو المسجد من الوجود
امير السعود  ...  توفي بعد انتهاء امتحانات التوجيهي وحصل على معدل 94 امير السعود ... توفي بعد انتهاء امتحانات التوجيهي وحصل على معدل 94