للأخلاق «شرطة» في إيران... ألغيت!

تم نشره الثلاثاء 06 كانون الأوّل / ديسمبر 2022 12:31 صباحاً
للأخلاق «شرطة» في إيران... ألغيت!
مشاري الذايدي

زهاءَ 3 أشهر مرَّت على ثورة الشعب الإيراني على نظام الخمينية، وكانت النارُ اشتعلت بعدما ألقت ميليشيات النظام الوقود على حطب الغضب بقتل الشابة مهسا أميني في 16 سبتمبر (أيلول) الماضي.
النار تزداد اشتعالاً، ولم تفلح خراطيمُ النظام في إطفاء هذا التوهّج المتنامي، وكان من آخر هذه الخراطيم، خرطومُ إلغاء الجهاز «السلطوي» الخميني الذي تسبب في إيقاد هذه الثورة.
الجهاز هو «شرطة الأخلاق» التي تُعرف محلياً باسم «كشت إرشاد» (أي دوريات الإرشاد)، قام أفراده بقتل المسكينة مهسا بسبب غضبهم من خصلة شعر بارزة على جبينها، وعدم رضاهم عن شكل حجابها، وليس لأنَّ الفتاة لم تضع الحجاب أصلاً!
المدّعي العام الإيراني محمد جعفر منتظري أعلن إلغاء شرطة الأخلاق، حسب وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية (إيسنا)، أمس (الأحد). وقال منتظري، من مدينة قم، إنَّ شرطة الأخلاق «ألغاها من أنشأها».
هذا الجهاز من أحدث أدوات النظام «للضبط» والسيطرة على المجتمع، في يونيو (حزيران) الماضي، أعلن عنه علي رضا أدياني، رئيس «منظمة التبليغ العقائدي والسياسي» لدى الشرطة، التي تمثل المرشد الإيراني، عن تأسيسه.
إذا رجعنا للصورة الكبرى، نجد «اللجنة العليا للثورة الثقافية» الخاصة بمكتب المرشد الإيراني، التي تقف وراءَ مشروعات مواجهة «الغزو الثقافي» بشكل عام.
تعود فكرة «دورية الإرشاد» إلى فترة الرئيس «الإصلاحي»! الأسبق محمد خاتمي، قبل أن تصبحَ سارية في فترة الرئيس المحافظ الأسبق، محمود أحمدي نجاد.
مسؤول من النظام الخميني وصف علّة إنشاء مثل هذه الأجهزة بأنَّ «المجتمع يتوقَّع من الشرطة العملَ بوصفها جهازاً ثورياً لحماية قيم المجتمع».
وهنا عقدة الحبل، ومنبع الداء، وأصل المشكلة، فنحن أمام منظومتين اجتماعيتين في حالة تصادم، وهذا التصادم هو الذي خلق الزلزال الإيراني الذي شعر به العالم، وأول هذا العالم، جيران إيران.
المعارضة الإيرانية النشطة في الخارج، مسيح علي نجاد، كتبت على «تويتر»، أمس (الأحد)، قائلة إنَّ الإيرانيين لم يواجهوا الرصاص لإسقاط شرطة الأخلاق، وإنما لإسقاط النظام.
جوهر الأزمة، التي يختبرها النظام الخميني اليوم، وهي صلاحية قيمه ونظرته للحياة والعلاقات المجتمعية، على منصّة المختبر المجتمعي الإيراني، ما يعكس أزمة أكبر من قصة الحجاب وشرطة الأخلاق، التي أشعلت فتيلَ الغضب، بل تعكس مشكلة السؤال عن صلاحية هذا النظام كلّه للاستمرار.
أمَّا مسألة «القيم»، ومن يعّرفها ويضع حدودها و«يرابط» على ثغورها، ويصون جنابَها، فتلك مسألة تتجاوز إيرانَ للعالم العربي والإسلامي.
إنَّ أحذرَ ما يخشى منه، هو تسلّل فلول الإسلاميين المسيسين، من شباك القيم، بعدما طردوا من باب السياسة! وذاك حديث آخر يستحقّ فرصة تالية.

الشرق الاوسط

 



مواضيع ساخنة اخرى
الشمالي: اجتماع للجنة شؤون العمل لبحث رفع الحد الأدنى للأجور الشمالي: اجتماع للجنة شؤون العمل لبحث رفع الحد الأدنى للأجور
اتفاق لإقامة معرض أردني سعودي صناعي اتفاق لإقامة معرض أردني سعودي صناعي
شاهد الفنانة سماح أنور: لم أشرب المياه منذ 17 عاماً شاهد الفنانة سماح أنور: لم أشرب المياه منذ 17 عاماً
20 قتيلا حصيلة المواجهات المسلحة داخل المنطقة الخضراء في بغداد .. بالفيديو 20 قتيلا حصيلة المواجهات المسلحة داخل المنطقة الخضراء في بغداد .. بالفيديو
الضمان الاجتماعي يقر مشروع القانون الجديد الأربعاء المقبل الضمان الاجتماعي يقر مشروع القانون الجديد الأربعاء المقبل
إدارة السجون: عدد نزلاء السجون تجاوز السعة الاستيعابية ليصل إلى 20 ألفا إدارة السجون: عدد نزلاء السجون تجاوز السعة الاستيعابية ليصل إلى 20 ألفا
الافتاء ترد على سؤال حول اختيار الام لزوجة الابن الافتاء ترد على سؤال حول اختيار الام لزوجة الابن
عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع عمان : العثور على طفلة حديثة ولادة في الشارع
استحداث تخصصات جديدة في الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة استحداث تخصصات جديدة في الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة
البدء بإعادة تأهيل أول جزء من طريق بغداد الدولي الأحد البدء بإعادة تأهيل أول جزء من طريق بغداد الدولي الأحد
الجيش الإسرائيلي يحبط محاولة تهريب مخدرات عبر الاردن - صورة الجيش الإسرائيلي يحبط محاولة تهريب مخدرات عبر الاردن - صورة
بالصور : التعامل مع عوائق على طريق جرش - عمان بالصور : التعامل مع عوائق على طريق جرش - عمان
لظهور زوجته مع راغب علامة.. الخارجية العراقية: سنتخذ إجراء بحق سفيرنا في الأردن لظهور زوجته مع راغب علامة.. الخارجية العراقية: سنتخذ إجراء بحق سفيرنا في الأردن
بالاسماء : انهاء خدمات موظفين في وزارة الصحة بالاسماء : انهاء خدمات موظفين في وزارة الصحة
إحراق المسجد الأقصى في ذكراه : إسرائيل تطمح لمحو المسجد من الوجود إحراق المسجد الأقصى في ذكراه : إسرائيل تطمح لمحو المسجد من الوجود
امير السعود  ...  توفي بعد انتهاء امتحانات التوجيهي وحصل على معدل 94 امير السعود ... توفي بعد انتهاء امتحانات التوجيهي وحصل على معدل 94