40 في المائة من النوادي الرياضية الربحية تسمح بالتدخين

تم نشره الأحد 17 أيلول / سبتمبر 2017 01:31 مساءً
40 في المائة من النوادي الرياضية الربحية تسمح بالتدخين
تعبيرية

المدينة نيوز:- رسالة غير حضارية ولا أخلاقية، وتضرب أهدافها النبيلة بعمق، يطلقها العديد من النوادي الرياضية يوميا وبشكل واضح للعيان، عندما ترى سحابات من دخان السجائر تغطي صالاتها، في ظاهرة انتشرت بشكل لافت في بعض النوادي الرياضية الربحية التي "تضرب الصحة بعرض الحائط وتبحث عن الربح السريع"، بحسب خبراء.

ووسط ضعف تطبيق قانون الصحة العامة وتعليمات وزارة الصحة في حظر التدخين في النوادي الرياضية، فإن 40 في المائة من هذه النوادي يُمارس فيها التدخين، بحسب خبراء التقت بهم وكالة الانباء الاردنية (بترا).

‎ويبين القانون المعدل لقانون الصحة العامة رقم 11 لسنة 2017 في المادة (52) منه، الاماكن العامة المحظور فيها التدخين وهي (الملاعب والمنشآت الرياضية المغلقة وقاعات المحاضرات والمطاعم والفنادق ومقاهي الانترنت والاماكن والمنشآت السياحية وغيرها).

‎ووفقا لدائرة الاحصاءات العامة فإن مجموع الاندية الرياضية الربحية تبلغ 991 ناديا، وغير الربحية حوالي 77، فيما يصل عدد الأندية الصحية حوالي 365 منشأة تختص باللياقة البدنية وتخفيف الوزن وغيرها.

‎ معا نحو حظر التدخين في النوادي الرياضية ‎ وبالرغم من حظر القانون للتدخين، الا ان عددا من النوادي الرياضية ما زال يقدم الأرجيلة، بل ويسمح لمرتاديها باصطحاب ارجيلتهم الشخصية، في ظل غياب الرقابة والمسؤولية تجاه تلك الممارسات ، وتقديمها لمن هم دون الفئة العمرية 18 سنة.

‎وفيما يغلظ قانون الصحة العامة المعدل لهذا العام العقوبة للمسؤول عن المكان العام المحظور التدخين فيه الذي يسمح لأي شخص بتدخين أي منتجات التبغ فيه وبيع السجائر لمن هم دون الثامنة عشرة ، وعدم الاعلان عن منع التدخين في المكان العام فيها، بالحبس مدة لا تقل عن ثلاثة أشهر ولا تزيد على ستة أشهر أو بغرامة لا تقل عن ألف دينار ولا تزيد على ثلاثة آلاف دينار، والحبس مدة لا تقل عن شهر ولا تزيد عن ثلاثة أشهر أو بغرامة لا تقل عن مائة دينار ولا تزيد على مائتي دينار لمن يدخن في الأماكن العامة، تستهجن ‎الأربعينية سميحة علي من روادي أحد النوادي الرياضية، تقديم الاراجيل في هذه النوادي لفئة الأطفال الاقل من 18 سنة، وحتى بدون السؤال المسبق عن أعمارهم، عدا عن مرور الموظفة بين زوار النادي لـ "تزبيط" الارجيلة، في مشهد يعزز التدخين داخل النادي.

اما العشريني نصر الحاج قاسم، فيشكو من أن التدخين في النادي الذي يمارس فيه هوايته الرياضية –السباحة- زاد من حدة الربو لديه، كنتيجة للتدخين السلبي الذي يتعرض له يوميا واصطحاب البعض لأرجيلته في النادي الرياضي.

اين الخلل إذن، هل هو في النص أم في التنفيذ؛ فرغم تأكيدات وزارة أنها تتحرك حال ورود شكوى مع الجهات المعنية للتثبت ما اذا كانت هناك ممارسات في تقديم الارجيلة وبيع السجائر في الاماكن العامة المحظور فيها التدخين، إلا أن مدير الاندية والهيئات الشبابية في وزارة الشباب نمر الغنانيم، يعتبر "وجود كافتيريا في الاندية من باب الاستثمار، وبمصادقة وزارة الشباب والرياضة، وما يتم بيعه وتقديمه داخل الكافتيريا من ارجيلة وسجائر، فإن الوزارة ليست مسؤولة عن ذلك".

أما أمانة عمان الكبرى وبحب مدير الرقابة الصحية الدكتور خالد الحنيطي فإنها "تقوم بدورها في الرقابة على المراكز ونوادي اللياقة البدنية فيما يتعلق بالتدخين وتقديم الارجيلة من خلال جولاتها التفتيشية او حال وجود شكاوى بالخصوص، حيث يتم توجيه إنذار خطي لتلافي المشكلة، وفي حال عدم الالتزام يتم تسجيل المخالفة وتحويل صاحب العلاقة الى المحكمة".

40 في المائة من النوادي الرياضية الشعبية تفتح المجال للتدخين يقول مدرب المنتخب الوطني للسباحة واستاذ الفسيولوجيا بالجامعة الهاشمية الدكتور علي النوايسة، ان الرياضة هي أحد أهم وسائل الحفاظ على الصحة، والتدخين يؤثر على انجاز الرياضي وعلى صحته وبخاصة على القلب والرئتين في عملية تبادل الغازات.

ويعتبر أن ما يتم بيعه في النوادي الرياضية بشكل عام من سجائر او تقديم الارجيلة هو "استثمار مالي، مع عِلم هذه الجهة بمضار هذه الآفة على الصحة"، مشيرا الى ان "الكافتيريا في معظم النوادي مؤجرة لجهة استثمارية غير رياضية".

‎وأوضح ان "40 في المائة من الاندية الرياضية الشعبية تبيع السجائر وتقدم الارجيلة، بعكس تلك النوادي التي تلتزم بالمعايير ومنظومة القيم الرياضية الصحية"، داعيا أولياء الامور الى التأكد من مدى صحة ونظافة المكان الذي يمارس فيه ابناؤهم نشاطاتهم، وخلوه أيضا من التدخين، وإذا ما وجدوا مدخنا عليهم ان يخبروه بعدم التدخين بجواره قدر المستطاع".

"السيكوريت" لا يمنع تسرب دخان التبغ ‎تقول العضو المؤسس لجمعية "لا للتدخين" الدكتورة لاريسا الور، إن ظاهرة انتشار التدخين في النوادي الرياضية أصبح أمرا مقلقا، وبالرغم من تركيب بعض النوادي زجاجا مقوى "سيكوريت" كفاصل بين المسبح أو الملعب والمكان الذي يمارس فيه التدخين، إلا أن ذلك لا يمنع تسرب دخان التبغ الذي يملأ النادي برائحته السيئة .

ويظهر تقرير واقع حال مكافحة التبغ في الاردن لعام 2013 ، الذي أعده مركز الحسين للسرطان بالتعاون مع وزارة الصحة وأمانة عمان الكبرى، أن المشرع أجاز تحديد أماكن خاصة ضمن المكان العام يسمح فيها بالتدخين، دون أن يحدد الشروط الهندسية التي تضمن عدم تسرب دخان التبغ الى باقي المكان.

‎وتشير الور الى أن انتشار آفة الدخان واعقاب السجائر على حافة البرك مشهد يؤذي النفس، فـ "بعض الفنادق توفر خدمة الارجيلة في صالات نواديها الرياضية المغلقة ما يعرض ممارسي الرياضة للتدخين القسري، وتكون حينها احتمالية اصابته بالأمراض اعلى والشفاء منها أصعب"، ذاهبة الى دعوة الاتحادات الرياضية -من باب أولى- الى "إلزام موظفيها بعدم التدخين داخل الاتحادات، لأن ذلك يمثل سلوكا غير حضاري ولا يعكس واجهة الصحة الرياضية".

‎ التدخين السلبي ‎يؤثر التدخين السلبي في الاماكن العامة بشكل عام والنوادي والملاعب الرياضية بشكل خاص على القائمين بالرياضة وعلى نشاط اللاعبين غير المدخنين ورواد النوادي وفقا للدكتورة الور، "وتزداد الخطورة في تطاير رماد السجائر والنرجيلة في هواء النادي أو الملعب ليركد جزء منها في ماء المسبح، وهذا يعني أن ضرر استنشاقه لممارسي الرياضة يكون أضعافا".

‎وبينت ان التدخين السلبي يؤثر على الصحة، إذ "يحتوي التبغ على مواد كيميائية سامة مسرطنة، ويسبب تهيجا في العينين والأنف والحلق والرئتين ويزيد من خطورة السكتة الدماغية وأمراض القلب"، محذرة من التعرض للتدخين القسري في الصالات الرياضية المغلقة إذ لا يمكن التخلص من السموم المتراكمة بالتهوية، وتشتد الخطورة في حال تعرض الاطفال والمراهقين لهذا النوع من التدخين إذ يكونون أكثر عرضة للإصابة للالتهابات والامراض الرئوية"، فيما وتشير آخر الاحصاءات أن 65 في المائة من اليافعين (13-15عاما)، و 83 في المائة من البالغين يتعرضون للتدخين السلبي في المناسبات الاجتماعية.

‎ ايجاد منطقة خالية من التدخين ‎تعتبر مؤسسة ومركز الحسين للسرطان شريكا وطنيا واستراتيجيا وأنموذجا للقضاء على التدخين، من خلال مبادرتها المتواصلة منذ خمس سنوات ولغاية الآن في تشجيع القطاعات المختلفة ومنها النوادي الرياضية والصحية للحصول على شهادة "منطقة خالية من التدخين"، التي تحظر التدخين تماماً في مرافقها الداخلية، وتوفر بيئة صحية خالية من التدخين.

تبين مديرة مديرية التوعية والاعلام الصحي بوزارة الصحة الدكتورة فاطمة خليفة، أن "التدخين يشكل ما نسبته 40 في المائة من الاصابة بالسرطانات وضعفا في جهاز المناعة، وامراض القلب والشرايين والجلطات والأمراض التنفسية والسكتة الدماغية، ويعتبر أحد أسباب هشاشة العظام وآلام الظهر، وتسريع خسارة العظام والمواد المعدنية في الجسم"، لكن و‎وفقا لآخر مسح لوزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، فإن عدد المدخنين للسجائر بلغ حوالي 29 في المائة لمن هم فوق 18 عاما، وعدد المدخنين الذكور حوالي 50 في المائة وهي أعلى من الاناث المدخنات التي بلغت نسبتهن حوالي 6 في المائة، ونسبة مدخني الارجيلة بين الجنسين في نفس تلك الفئة العمرية حوالي 6 في المائة، أما نسبة انتشار تدخين السجائر في الفئة العمرية بين 13-15 عاما فقد بلغت 4ر11 بالمئة، ونسبة مدخني الارجيلة 8ر26 في المائة بين الجنسين.

‎ ‎ لا للسلوك الرياضي المدخن يقول استاذ علم الاجتماع في الجامعة الاردنية الدكتور اسماعيل الزيود إن "بعض النوادي الرياضية تضرب الصحة بعرض الحائط وتبحث عن الربح السريع"، موضحا أن هذا السلوك "يستهدف فئة المراهقين الذين لا يحسنون تصرفاتهم ويتأثرون بالسلوك الجديد، فيروجون للتبغ بمزاعم وهمية من قبيل إضفاء الرجولة والقوة والنشاط ، وايهام الفتاة بأن السيجارة تضفي عليها الجاذبية والجمال والاستقلالية".

ويدعو الزيود الى تطبيق القانون في المؤسسات الاهلية وغير الاهلية، أو في أضعف الايمان توجيه الاسر الى إسداء النصح والارشاد لأبنائها للإقلاع عن التدخين، موضحا ان "تأثير الاصدقاء والنوادي فعال على المراهقين الذين يقضون أوقات فراغهم في النوادي لممارسة هوايتهم المختلفة، وتشتد الخطورة حينما يكون الرياضي المدخن قدوة".

يقول استشاري الامراض النفسية والحالات الإيمانية الدكتور عبدالله أبو عدس، ان تقديم الأرجيلة في النوادي الرياضية والثقافية يعطي رسالة مزدوجة ومعاكسة وتخلق صراعا ذاتيا خاصة لدى المراهق، في السماح بالتدخين -باعتباره مدمرا للصحة - في ناد رياضي، مبينا ان وظيفة النادي تقديم جو صحي رياضي ثقافي عقلي خال من جميع انواع المؤثرات العقلية، فكيف اذا كانت هي من تقدم التبغ وتخصص اماكن خاصة للمدخنين..

‎وأوضح أن التدخين يؤثر سلبيا على حياة المدخنين بشكل عام وللمراهقين بشكل خاص إذ يولد لدى المدخن شخصية قلقة واعتمادية غير قادرة على اتخاذ القرارات بالطرق السليمة، ويسبب اضطرابات القلق والنوم والاكتئاب والعصبية او العدوانية، داعيا الى منع الاعلان عن التبغ بكافة صوره واشكاله والتوعية بمضاره من خلال المدارس ووسائل الاعلام والمؤسسات الدينية، وتفعيل قوانين مكافحته في الاماكن العامة والمغلقة، وزيادة الضرائب على انتاج وتسويق وبيع هذه المادة السامة.

يقول استاذ التسويق في جامعة الحسين بن طلال الدكتور سليمان آل خطاب إن اتفاقية منظمة الصحة العالمية الاطارية حظرت وفقا للمادة 13 الإعلان عن التبغ والترويج له ورعايته، موضحا أن شركات التبغ تمارس أهدافا ترويجية بالتركيز على ثلاثة أبعاد لتعزيز استهلاك التبغ بأنه مألوف وعادي وصحي، ويروجون على انه يخفف من آلام الحلق ويسهم في ازالة السمنة، وأن من أخطر ممارسات الترويج للتبغ عرض الاراجيل او السجائر في داخل النادي مباشرة او الكافتيريا التابعة له، وبما يخالف أحكام القانون.

‎سيجارة آمنة من الاضرار الصحية! ‎ويشير أطباء الى انه لا يوجد سيجارة آمنة من الاضرار الصحية، وفق اعتقاد البعض باحتوائها على كمية قليلة من القطران والنيكوتين مثل السجائر "الخفيفة" أو السجائر الالكترونية، اذ يستهلكها بعض الافراد والرياضيين، ومع هذا يقعون وفقا للدكتورة الور في مشكلة استمراء تدخين المزيد من هذا النوع للحفاظ على المستوى المطلوب من النيكوتين، وبما يهدر المال والصحة.



مواضيع ساخنة اخرى
بالبث المباشر..لحظة تعرض شاب لحادث سير مروع في شارع الأردن بالبث المباشر..لحظة تعرض شاب لحادث سير مروع في شارع الأردن
اعتقال عمال أردنيين في إيلات بعد طعن فتاة إسرائيلية "عارية" بفندق اعتقال عمال أردنيين في إيلات بعد طعن فتاة إسرائيلية "عارية" بفندق
تشكيلات أكاديمية واسعة في الجامعة الأردنية (أسماء) تشكيلات أكاديمية واسعة في الجامعة الأردنية (أسماء)
مشهد لايليق بالجامعة الأردنية (فيديو) مشهد لايليق بالجامعة الأردنية (فيديو)
آخر كلمات قصي ضحية الـ " 5 دنانير ".."أنا اليوم رح أموت ترحمي علي.. ترحمي علي يا أختي" آخر كلمات قصي ضحية الـ " 5 دنانير ".."أنا اليوم رح أموت ترحمي علي.. ترحمي علي يا أختي"
عمان :السجن لشخص واقع جارته المتزوجة برضاها ..تهديدها عبر رسائل نصية عمان :السجن لشخص واقع جارته المتزوجة برضاها ..تهديدها عبر رسائل نصية
هذا ما  تحضره حكومة الملقي للأردنيين هذا ما تحضره حكومة الملقي للأردنيين
أردنية تتعرض للضرب في برلين لانها عرضت ملابس اسلامية بجانب ملابس داخلية أردنية تتعرض للضرب في برلين لانها عرضت ملابس اسلامية بجانب ملابس داخلية
أب يقتل ابنه  في ناعور أب يقتل ابنه في ناعور
الأمن يدفن قاتل الربابعة في معان الأمن يدفن قاتل الربابعة في معان
الدميسي للمدينة نيوز : سنسقط الحكومة هذه المرة ان اقتربت من الفئات الدنيا الدميسي للمدينة نيوز : سنسقط الحكومة هذه المرة ان اقتربت من الفئات الدنيا
دراسة صينية تؤكد حاجة عمان لـ‘‘المترو‘‘ دراسة صينية تؤكد حاجة عمان لـ‘‘المترو‘‘
الإفتاء تعطي الزوجة الحق أن تلجأ للقضاء لطلب مهرها المؤجل بسبب فقر زوجها الإفتاء تعطي الزوجة الحق أن تلجأ للقضاء لطلب مهرها المؤجل بسبب فقر زوجها
عطلة مرتقبة للاردنيين بمناسبة السنة الهجرية عطلة مرتقبة للاردنيين بمناسبة السنة الهجرية
رغم اعتراض الأردن.. هبوط أول طائرة إسرائيلية في مطار “رامون” رغم اعتراض الأردن.. هبوط أول طائرة إسرائيلية في مطار “رامون”
الانتربول يطلب استفسارات بشأن الكردي..ووفد أردني لمتابعة إجراءات إصدار النشرة الانتربول يطلب استفسارات بشأن الكردي..ووفد أردني لمتابعة إجراءات إصدار النشرة