اكاديمي يحث الباحثين على قراءة التراث معرفيا

تم نشره الأربعاء 14 آذار / مارس 2018 01:53 مساءً
اكاديمي يحث الباحثين على قراءة التراث معرفيا
جامعة فيلادلفيا

المدينة نيوز:- حثّ استاذ الفلسفة في جامعة فيلادلفيا الدكتور زهير توفيق، الباحثين على قراءة التراث قراءة معرفية دون حمولة إيدولوجية.

وتساءل توفيق في محاضرة بعنوان "إشكالية التراث في الفكر العربي المعاصر"، :"ماذا نريد من التراث وكيف نقرأ التراث وما العلاقة بين التراث والحداثة؟ وهل التراث بيئة طاردة للحداثة؟ وهل تحقق الحداثة مطلب النهوض العربي والاشباع الروحي للعرب بدون التفكير بالتراث؟ ورأى توفيق في المحاضرة التي أدارها الدكتور احمد ماضي، مساء امس الثلاثاء في رابطة الكتاب بعمان، ان تلك التساؤلات من جوهر اشكالية التراث في الفكر العربي المعاصر، وان تلك الاشكالية التي تحولت في سياق الثنائية الضدية (التراث والحداثة) إلى اهم القضايا البحثية في الفكر والسياسة والايديولوجيا.

ولفت إلى تباين طبيعة القراءات العربية المعاصرة للتراث ومستوياتها المعرفية، ومقدار اهتمام المفكرين العرب بالتراث، مبينا أن منهم من اعتبره قضية مركزية أولية يجب مواجهتها وحلها شـرطاً للانتقال لما بعدها (للحداثة )، ومنهم من عالجه في سياق بحثه أو اهتمامه بمشكلات الفكر العربي المعاصـر بطريقة مباشرة أو عرضية .

وقال إن الباحث في التراث يواجه فيضاً من الإنشاء والايديولوجيا وحماسة منقطعة النظير، حوّلت خطاب التراث إلى سلطة معرفية مرجعيتها التراث نفسه للحكم على الحداثة وجدارتها ردا على الحداثة التي اعتبرت نفسها سلطة معرفية ومرجعية للحكم على التراث وتصنيفه أو فرزه تراثا حياً يستحق الاحياء، وتراثاً ميتاً يتطلب الإخفاء.

ورأى انه غالبًا ما تنزلق القراءات الابستمولوجية قبل الأيديولوجية إلى مصاف السياسة والايدولوجيا من خلال تحويلها المناهج الحديثة إلى دوغما (عقيدة علموية )، يمنحها شعوراً بالتعالي على المعطى التاريخي والتراث، متناسية كونها هي ذاتها بمناهجها ومفاهيمها نتاج التاريخ الذي أنتجها وأنتج غيرها أو نقيضها وسيكون مصيرها لاحقا في خانة التراث .

وأشار إلى أن هذه القراءات النقدية انتهت منذ حرب حزيران 1967 - وهي نقطة استدلال في النقد الذاتي والفكر العربي المعاصر- إلى طريق مسدود، وبقيت الإشكالية قائمة على جميع المستويات الايديولوجية والمعرفية والسياسية، وبقي التناقض بين الماضي والحاضـر، أو بين الحداثة والتراث ثنائية ضدية ليس لها حل.

ورأى أن إشكالية التراث تنطوي على طبيعة العلاقة بين الماضي والحاضـر، لافتا إلى أن أصالة العصـر تكمن بما هو ثابت في الحداثة؛ أي بما حقق من اعتراف عالمي وموضوعي، وكان سبباً مباشـراً للتقدم والحضارة، وعلى هذا الأساس فالمشكلة ستكون علاقة الأصالة مع ذاتها؛ أي في قراءتها قراءة تاريخية بحثاً عن جذورها، ولن نجد لها جذوراً إلا في التراث الذي كان معاصـراً لذاته ومطابقاً لعصـره.

ولفت إلى ان التراث ما زال يقرأ ايديولوجياً، وبعيون الحاضـر، وتتحكم فيه الأحكام القبلية والتأويلات المفرطة في تأكيداتها، ولا تتم القراءات إلا في سياق التناقض والاختلاف مع الحداثة؛ أي بوحدة وصـراع الأضداد (التراث والحداثة).

وقال انه على الرغم من تعدد القراءات والاستراتيجيات الراهنة للسلفية والليبرالية والتوفيقية، إلا أنها جميعاً ذات أساس واحد، يحركها منطق واحد هو منطق الفصل والحصـر.

وعرض في المحاضرة التي حضرها عدد كبير من المثقفين والاكاديميين والمهتمين أبرز مظاهر قراءات التراث والمناهج الفلسفية."بترا"



مواضيع ساخنة اخرى
العضايلة : الأردن يتطلع لأن يكون مركزا للخدمات اللوجستية لإعادة إعمار سوريا العضايلة : الأردن يتطلع لأن يكون مركزا للخدمات اللوجستية لإعادة إعمار سوريا
النجاح في امتحان الكفاية في اللغة العربية شرطاً للحصول على وظيفة معلم النجاح في امتحان الكفاية في اللغة العربية شرطاً للحصول على وظيفة معلم
العثور على مواد كيماوية متفجرة في احدى المغارات وعمليات التمشيط مستمرة العثور على مواد كيماوية متفجرة في احدى المغارات وعمليات التمشيط مستمرة
حرب الأردن على الإرهاب: المقاربات الأمنية وحدها لا تدحر الفكر المتطرف حرب الأردن على الإرهاب: المقاربات الأمنية وحدها لا تدحر الفكر المتطرف
نيت فلكس تصور أول مسلسل عربي في الاردن نيت فلكس تصور أول مسلسل عربي في الاردن
بالصور- السعودية : حادث سير لحافلة حجاج اردنيين بالصور- السعودية : حادث سير لحافلة حجاج اردنيين
شقيق الشهيد الدماني: كلنا مشاريع شهداء للوطن شقيق الشهيد الدماني: كلنا مشاريع شهداء للوطن
الرزاز :سيبقى الأردن دوماً سيفاً صارماً على عنق الإرهاب الغاشم .. صورة الرزاز :سيبقى الأردن دوماً سيفاً صارماً على عنق الإرهاب الغاشم .. صورة
الشهيد قوقزة توفي قبل ان يرى طفلته الاولى الشهيد قوقزة توفي قبل ان يرى طفلته الاولى
الملكة رانيا : لشهداء الواجب الرحمة الملكة رانيا : لشهداء الواجب الرحمة
تفاصيل رسمية حول عملية السلط الأمنية تفاصيل رسمية حول عملية السلط الأمنية
النسور : الموت للقتلة المجرمين مهما كان انتماؤهم النسور : الموت للقتلة المجرمين مهما كان انتماؤهم
مصدر أمني يعلق على توقيف مذيعة في التلفزيون الأردني مصدر أمني يعلق على توقيف مذيعة في التلفزيون الأردني
بالصور : الرزاز في مجمع الشمال بعمان بالصور : الرزاز في مجمع الشمال بعمان
بدء استقبال طلبات القبول الموحد الاثنين بدء استقبال طلبات القبول الموحد الاثنين
الافتاء :  إطلاق العيارات النارية في المناسبات المختلفة لا يجوز شرعا الافتاء : إطلاق العيارات النارية في المناسبات المختلفة لا يجوز شرعا