اختتام ندوة حول أفضل الممارسات في التعامل مع وسائل الإعلام

تم نشره الإثنين 07 كانون الثّاني / يناير 2019 12:01 مساءً
اختتام ندوة حول أفضل الممارسات في التعامل مع وسائل الإعلام
معهد الإعلام الأردني

المدينة نيوز:- اختتمت في معهد الإعلام الأردني أمس ندوة بعنوان "أفضل الممارسات في التعامل مع وسائل الإعلام" للنائبات في البرلمان، بالتعاون مع منتدى الفيدراليات وبدعم من الحكومة الكندية.
وهدفت الندوة إلى تمكين المرأة لأدوار قيادية، وتعزيز قدراتهن للقيام بأدوارهن المنوطة بهن في المجتمع ومراكزهن القيادية بالصورة المثلى.
وقال عميد المعهد الدكتور باسم الطويسي إن على البرلمان أن يدعم الإعلام المهني ليتمكن من عدم تركيز القوة في فئة معينة، وتحقيق المزيد من العدالة للنساء، مشيراً إلى حساسية العلاقة بين البرلمان والإعلام، فكلما تعزز دور البرلمان والديموقراطية بشكل عام في المجتمع كلما كان للإعلام دور مهني ومحترف، يسهم بالتخفيف من الصور غير الملائمة التي تظهر بشكل مغلوط في بعض الأحيان عن البرلمان.
وقالت مديرة برنامج مشروع الأردن لتمكين المرأة للأدوار القيادية في منتدى الفيدراليات الكندي سوسن الطويل، إن أهمية الندوة تأتي نظراً لأهمية الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي والإقبال الكبير عليهما من مختلف فئات المجتمع، حيث يهدف المشروع لتمكين السيدات النواب للتعامل بكفاءة وفعالية مع وسائل الإعلام المختلفة.
وقالت النائب هيا الشبلي إن الندوة اسهمت بتعزيز الريادة والقدرة على التعامل مع وسائل الإعلام من قبل مختصين بهذا الشأن، من خلال عرض نماذج لمقابلات صحفية مهنية والتركيز على الأخطاء في التعامل مع الإعلام ومحاولة تجنبها، وذلك لإيصال رسالة النائب وعمله تحت القبة بشكل واضح.
فيما أشارت النائب الدكتورة عليا أبو هليل إلى أهمية تمكين المرأة في مختلف المجالات وبخاصة في البرلمان لتتمكن من أداء مهمتها التي انتخبت من أجلها، مضيفة أن الندوة ركزت على المرأة البرلمانية والاحتكاك مع وسائل الإعلام خاصة مواقع التواصل الاجتماعي، ومحاولة تغيير بعض الانطباعات السلبية عن أداء المجلس.
--(بترا)