مكتبة جامعة الزرقاء بنكُ معلوماتٍ قائم

تم نشره الأحد 28 تمّوز / يوليو 2019 03:25 مساءً
مكتبة جامعة الزرقاء بنكُ معلوماتٍ قائم
مكتبة جامعة الزرقاء

المدينة نيوز:- أنشئت مكتبة جامعة الزرقاء عام 1994 بالتزامن مع تأسيس الجامعة، انسجاماً مع وظائف الجامعة المتمثلة في دعم البحث العلمي وخدمة المجتمع المحلي وذلك من خلال توفير مصادر المعلومات وتقديمها لافراد المجتمع الاكاديمي, وانطلاقاً من إيمان الإدارة العليا في الجامعة بأهمية المكتبة،فقد تم إنشاء مكتبة عصرية متطورة استخدمت تكنولوجيا المعلومات ,اذ جرى حوسبة كافة وظائف المكتبة لتكون في طليعة المكتبات الجامعية الالكترونية في الأردن.
ويقول مدير المكتبة الأستاذ مهدي سويدان, أن تصميم المكتبة يأتي بتصميمٍ عالمي يتوافق مع التراث الاسلامي, وأن المكتبة مجهزةٌ بكافة المرافق التي من شأنها أن تخدم الطلبة سواء في الجانب العلمي أو الأدبي, مؤكدًا دور إدارة الجامعة الكبير في هذا الدعم.
وأضاف سويدان أن المكتبة تقدم عدة خدمات للمستفيدين منها حيث تنوعت هذه الخدمات ما بين خدمة المراجع وخدمة الإعارة وخدمة الانترنت وخدمة المختبرات وخدمة الطباعة, موضحًا أن هذه الخدمات تفيد الطلبة في العديد من الأمور أبرزها الفائدة التي يحصلون عليها في مقراراتهم الدراسية من حيث الحصول على معلومات أشمل وأعمق لما يريدون تعلمه.
وتعد المكتبة تطبيقًا عمليًا لطلبة تخصص علم المكتبات, حيث تتم محاضرتهم داخل المكتبة للتعرف على أجزائها وتفاصيلها بهدف إعداد الكوادر البشرية المؤهلة علمياً وفنياً وتقنياً في مجال علم المكتبات والمعلومات وتنمية الرغبة لدى الطلبة لتطوير مهاراتهم.
من خلال استخدام أساليب التعلم الذاتي واكسابهم المهارات اللازمة للعمل في المكتبات بأنواعها، ومراكز المعلومات ووحدات المعلومات الأخرى بكفاءة إضافةً إلى تعريفهم بالبيئات المعلوماتية ومؤسساتها المختلفة، والمستجدات والتطورات الحديثة في المهنة؛ بما يضمن إثراء معارفهم العلمية وخبراتهم في المجال.
ويبلغ عدد زوار المكتبة يوميًا ما يزيد عن 800 طالب يأتون بهدف المطالعة والدراسة والحصول على مصادرٍ للمعلومات، ويتوزع هؤلاء الطلبة على الأقسام العديدة لها والمتمثلة في قسم الإجراءات الفنية وقسم التزويد وقسم المراجع و القاعة الأجنبية والقاعة العربية والدوريات الأجنبية, و الإعارة والمطالعة وقسم خاص بذوي الاحتياجات الخاصة.
وافتتحت الجامعة أيضًا مكتبةً فرعية في كلية الإقتصاد والعلوم الإدارية بهدف خدمة طلبة الدراسات العليا والدراسات المسائية حيث تحتوي على العديد من الكتب التي يتجاوز عددها 8000 كتاب، كما وتم إنشاء نادي كلمة وهو نادي ثقافي تابع لمدارس جامعة الزرقاء، حيث يقوم على عملية اختيار كتابٍ ومناقشته ضمن حلقةٍ ثقافية بين الطلبة بهدف نشر الوعي الثقافي بينهم.

وتحتوي المكتبة في أجزائها أيضًا على القاعة الهاشمية والتي تأسست في عام 2009 بالتعاون مع مركز التوثيق الملكي الهاشمي, وبرعايةٍ ملكية سامية حيث افتتحتها سمو الأميرة عالية بنت الحسين المعظمة أثناء زيارتها للجامعة, وتضم القاعة مجموعة من أبرز صور العائلة الهاشمية, وصورًا لمعالم الأردن قديمًا وحديثًا
إضافةً لمجموعة من الوثائق والمخطوطات التي تدل على تاريخ الأردن، كما وتحتوي على جذور العلم الأردني منذ عام 1921 وحتى عامنا هذا, وتضم القاعة أيضًا مجموعة من الكتب عن العائلة الهاشمية وشجرة النسب الهاشمي الشريف, وزاوية إلكترونية للقاعة, يعرض من خلالها المواد التي تشتمل عليها القاعة.
وتمتاز مكتبة جامعة الزرقاء بأنها تجذب الزوار بإستمرا نظرًا للأجواء المريحة داخلها للراغبين بالدراسة والمطالعة، كما وتستقبل الوفود الخارجية الباحثة عن مصادر وكتبٍ غير موجودة إلا في الجامعة, حيث يبلغ عدد الكتب فيها ما يزيد عن 500 ألف كتاب. مما أكسبها سمعةً طيبةً بين الجامعات, نظرًا لتوفر المعلومة وسهولة الحصول عليها.
وتسهم المكتبة بشكلٍ كبير في المجتمع المحلي حيث تشرع أبوابها لكل الراغبين بالحصول على المعلومات, ولاتقدم خدماتها فقط للمجتمع الداخلي للجامعة دون أي مقابلٍ مادي لتلك الخدمات, ترسيخًا لدور الجامعة الكبير في خدمة المحيط الخارجي لها.
واختتم الأستاذ سويدان بأن الخطة القادمة والتي ستسير عليها المكتبة تتضمن توسعة نشاطات المكتبة وزيادة عدد الكتب فيها بما يتلائم مع المتطلبات المستجدة, بهدف خلق الوعي ونشر الثقافة وإكساب الراغبين بالتعلم بمعلوماتٍ أكثر شمولًا مما يسهم في تحقيق تعلمٍ مميز يرفد الوطن بكفاءاتٍ قادرة على نقله لمكانة أفضل, وأن أساس هذا الثقافة والعلمُ المتميز.