كيف ردت اللبنانية نور عريضة على متابعة قالت لها “احلقي شعر وجهك”؟

تم نشره الخميس 21st كانون الثّاني / يناير 2021 09:55 مساءً
كيف ردت اللبنانية نور عريضة على متابعة قالت لها “احلقي شعر وجهك”؟
نور عريضة

المدينة نيوز :- انتهزت الفاشينيستا اللبنانية نور عريضة فرصة قيام إحدى متابعاتها على مواقع التواصل الاجتماعي بتوجيه سؤال محرج لها، لكي توجه رسالة توعية للجمهور بشأن خطورة التنمر على شكل الفتاة الطبيعي ومطالبتها التصنع طوال الوقت، خاصة على المراهقات.

وعلقت إحدى متابعات عريضة على مواقع التواصل على صورة نشرتها عبر حسابها على “إنستغرام”. دون أن تستخدم مكياجا أو فلترا، وهو ما أظهر تفاصيل وجهها بوضوح: قائلة “احلقي شعر وجهج”..

وجاء رد الفاشينيستا اللبنانية نور عريضة كالتالي: “حابّة احكي بموضوع دائمًا بيلفت انتباهي على مواقع التواصل الاجتماعي. هيك صارت الناس معوّدة تشوف وجه الإنسان (الصورة على اليمين)، هيدا خَيال ومش حقيقة”.

وتابعت: “صارت البنت الحقيقيّة بتقوم القيامة عليها والبنت المصطنعة هي الأساس، أنتو بتعرفوا خطر هالموضوع على عقول المراهقات؟ يا ريت نرجع نصير واقعيّين وحقيقيّين، لذلك بعتذر من العيون اللي صارت معوّدة عالتصنّع، ما في أجمل من المرأة الحقيقيّة واللي على طبيعتها”.

للمشاهدة اضغط هنا

وسابقا تعرضت نور عريضة للتنمر من قبل عدد من متابعيها. فور نشرها مقطع فيديو ظهرت من خلاله دون مكياج وهي تشرح كيفية استخدام ظل الجفون بما بتناسب مع كل بشرة.

 

وردت عريضة على التنمر الذي تعرضت له، من خلال حسابها الرسمي على موقع “إنستغرام” قائلة: “حولة، حنكك الوق، ليه هيك بتحكي، بترمشي كتير. عيونك كانك نعسانة، عندك عين اكبر من عين، معك شلل نصفي… هيدي عبارة عن الكلام اللي توجّهلي اليوم على الفيديو اللي نشرتوا صباح اليوم. و عبارة عن شو بيوصلّي كل يوم. صح انو المحبّة اللي معظم الناس بتعطيني ياها و الحب اللي بتعبّرلي عنه طاغي، بس هيدا ما بيلغي كميّة الحقد و الأذى اللي بشوفها وبقريها يوميّاً”.

وتابعت: “لطالما كنت أحكي عن أهمّية الوقوف بوجه التنمر وهيدا هو السبب الأساسي يلّي خلاني اكتب هالشي اليوم، لأن بعرف إنو في ناس وخاصةً فتيات يتابعونني وبيعانو من التنمّر بس ما بيسترجوا يحكو”.

واختتمت: “خلّيني ريّح كل متنمّر بمرّ على صفحتي: أنا حنكي أعوج، وحولة، وكأني نعسانة، ومعي شلل نصفي، ومع هيدا كلّو بحب حالي وراضية عن نفسي أكثر مما يتخيّل عقل كل من المتنمّرين، وأنتي كمان، لكل امرأة عم تقرأ، حبّي حالك، لو مهما كان الثمن”.