عبابنة : التوقف عن الكورتيزون لأسبوع قبل تلقي لقاح كورنا

تم نشره الأربعاء 03rd آذار / مارس 2021 12:40 صباحاً
عبابنة : التوقف عن الكورتيزون لأسبوع قبل تلقي لقاح كورنا
لقاح

المدينة نيوز : - قال رئيس جمعية أطباء الحساسية والمناعة الدكتور هاني عبابنة «ان الأشخاص الذين يستخدمون الكورتيزون في علاج الحساسية سواء كانت إبرا او حبوبا يفضل التوقف عنها لمدة أسبوع قبل تلقي لقاح كورونا».

واضاف :  انه لا يوجد ما يمنع من أخذ لقاح كورونا للأشخاص الذين يتلقون العلاجات بـالكورتيزون، إلا انه يفضل التوقف عن أخذه لمدة أسبوع قبل موعد تلقي المطعوم، خصوصا اذا كانت العلاجات بها عن طريق الحقن بالإبر أو الحبوب، لأن (الكورتيزون) بالأصل يضعف المناعة، وتجنبا لحدوث أي مضاعفات متوقعة قد تؤثر على الشخص، أما البخاخات فلا يوجد ما يمنع من أخذها والاستمرار بها.

وفيما يتعلق بالأشخاص الذين يعانون من أعراض فيروسية كالرشح او الانفلونزا، فإنه حسب عبابنة، ينصح «بعدم تلقيهم للقاح كورونا إلا بعد مضي أسبوعين واختفاء الأعراض المصاحبة لها، حيث من المعروف ان فصل الشتاء تنشط به الفيروسات التي تسبب ضعفا عاما لنظام المناعة في الجسم، وتراجع الاستجابة المناعية، وبالتالي تأجيل أخذه يعتبر أفضل في هذه الحالات، لكن لا نستطيع القول ان ذلك سببا لعدم تلقي المطعوم»، وفق الرأي .

واعتبر ان «فيروس كورونا لا سيما المتحور قلب الموازين، فمن المعروف ان من لا توجد لديه اجسام مضادة يجب أن يأخذ اللقاح لتتكون لديه وتعطيه مناعة ضد الفيروس، إلا انه في الوقت الحالي ومع انتشار السلالات المتحورة حتى من لديه أجسام مضادة ينصح بأخذه للمطعوم، لأنه علميا ثبت ان مضاعفات وخطر السلالات المتحورة أكبر من القديمة، ناهيك عن سرعة انتشارها ونقلها للعدوى بين الأشخاص».

وتوقع عبابنة، ان «تكون إصابات كورونا في المملكة اليومية خلال الفترة القادمة، جميعها من السلالات المتحورة للفيروس وتحديدا البريطانية، فقد بدأنا نشهد ارتفاعا بها، ما يستدعي ضرورة التقيد والالتزام بكافة الاجراءات الوقائية والاحترازية، كارتداء الكمامة والحفاظ على التباعد الجسدي».

وكان وزير الصحة الدكتور نذير عبيدات أكد في تصريحات، انه لم تسجل أي حالة وفاة بالمملكة لمتلقي الجرعة الثانية من اللقاح، وان وفاة متلقي اللقاح حول العالم لم تكن سببا في أخذهم للمطعوم»، مبينا ان «متلقي اللقاح قد يصابون بالفيروس، لكن الإصابة لا تكون شديدة ولا تحدث مضاعفات».