فايز الطراونة يكشف تفاصيل الأيام الأخيرة للملك حسين - فيديو

تم نشره السبت 03rd نيسان / أبريل 2021 12:26 صباحاً
فايز الطراونة يكشف تفاصيل الأيام الأخيرة للملك حسين - فيديو
فايز الطراونة

المدينة نيوز :- كشف رئيس الحكومة الأسبق فايز الطراونة، في الحلقة الثالثة من برنامج "الذاكرة السياسية"، تفاصيل الأيام الأخيرة للملك حسين وترتيبات نقل السلطة إلى ابنه البكر الأمير عبد الله الثاني.

حيث قال الطراونة :

عن مرض جلالة الملك الراحل الحسين، قال كنت أذهب للحصول على التوجيهات كل 3 أو 4 أسابيع لأخذ التوجيهات وأعود، وآخر زيارة في شهر كانون أول كان وضعه جيداً وطلب منه جلالة الملك الراحل في حال وفاته أن لا يتم تأخير الدولة الأردنية أي دقيقة، فكانت رغبة الراحل أن تسير الأمور بسلالة كاملة، وبعدها قرر جلالته العودة للأردن وكان بأحلى صورته وأعلن تغيير ولاية العهد، وفي يوم الجمعة قام بطلبي وقال لي اخترت عبدالله ليكون ولياً للعهد وهو حقي الدستوري.

وعن الرسالة المختصرة في بداية مرض الراحل الحسين قال كانت الرسالة الموجهة لنائب الملك الأمير الحسن آنذاك تتحدث عن حاجة الراحل الحسين للعلاج للكيماوي نتيجة اصابته بمرض السرطان وأن الأمر قد يستغرق 6 أشهر.

وأضاف مضمون الرسالة جعنلي خائفاً فالملك الراحل الحسين كان والد للأردنيين، وفي الساعة 7 والنصف صباحا توجهت لمكتب الأمير الحسن وقلت له هذه رسالة من جلالة الملك ولا استطيع نشرها بهذا الشكل، ونحتاج لاعطاء الخبر للأردنيين على جرعات ليوجهني بالتوجه إلى رئيس الوزراء آنذاك عبدالسلام المجالي وتحدثت مع المجالي واتفقنا على اختصارها، وعندما سافرت إلى باريس لايصال رسالة للرئيس الفرنسي آنذاك جاك شيراك من جلالة الراحل الحسين للاعتذار عن لقاء، تم ابلاغي من السفير الأردني بأن الراحل الحسين يبحث عني وعندما تحدثت مع جلالة الراحل الحسين خرجت رسالتي بشكل أنا لم أفهمه لماذا لم يتم نشر رسالتي كما أرسلتها، لأرد عليه لقد اجتهدت فرد علي "بارك الله بك، ولكن الذي أرسلته أنشروه فأنا لا أخفي شيء عن شعبي، ويجب أن تنشر كما جاءت، وتم نشرها".

من جهة أخرى : وقال إن الأردن أخذ كل ما يريده بـ "اتفاق عربة" وعن الغمر والباقورة يشرح أن الأردن أعطى إسرائيل حق استعمال هاتين القطعتين من الأرض مقابل استعمال أرض أخرى في طبرية استخدموها لتخزين المياه لمدة 25 عاما. وقال "الأردن عاد واسترد هاتين القطعتين بعد انتهاء مدة العقد بسبب الممارسات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين".

رحلات الحج الإيرانية
كما كشف الطراونة قصة محاولة النظام الإيراني تصدير ثورته إلى الأردن، وقال عندما عرض الإيرانيون تمويل شركة لجر المياه في الأردناشترطوا أن تكون إدارة الشركة في بلدة معان ظنّاً منهم أن أبناء هذه المنطقة هم أقل ولاء للعرش الهاشمي وتاليا يسهل اختراقهم.

وعندما طلب الأردن تسليمه أسيرين أردنيين، كانا وقتها منخرطين في صفوف الجيش العراقي في الحرب على إيران، وافق المسؤولون الإيرانيون مباشرة على تحرير الأسيرين، ولكن في المقابل طلبوا تسهيل باب الحج إلى المزار الجنوبي في الأردن.

لكن سرعان ما أوقف الأردن رحلات الحج الإيرانية إلى أراضيه، بعدما ضبطت السلطات مع الحجاج كميات كبيرة من الدولارات ونسخا من كتاب ولاية الفقيه.

اغتيال خالد مشعل
كما تطرق الطراونة إلى تبعات محاولة اغتيال خالد مشعل اغتيال القيادي الفلسطيني في حركة "حماس" في عمّان وكيف طالبت كندا الأردن باسترداد الجوازات الكندية المزوّرة التي استخدمها عناصر من الموساد في هذه العملية.

وفي الحلقة كشف فايز الطراونة أنه عرض على وزير الخارجية السوري وقتها فاروق الشرع التوسط بين دمشق وأنقرة لتخفيف التوتر بينهما على خلفية طلب تركيا تسليمهم الزعيم الكردي عبد الله أوجلان. ولكنه الموقف السوري عندما زعم في وسائل إعلامه وجود تحالف تركي أردني ضد سوريا .