مستوطنون يغادرون اللّد ونتنياهو يعلن "الطوارئ" فيها (شاهد)

تم نشره الأربعاء 12 أيّار / مايو 2021 10:13 صباحاً
مستوطنون يغادرون اللّد ونتنياهو يعلن "الطوارئ" فيها (شاهد)
أكد ناشطون في اللد استعدادهم لمواجهة مسلحة مع الاحتلال- تويتر

المدينة نيوز :- غادر "إسرائيليون" مدينة اللّد في الداخل الفلسطيني المحتل، وسط تأكيد سلطات الاحتلال "خروجها عن السيطرة"، وإعلان رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، حالة "الطوارئ" فيها؛ وسط هبّة فلسطينية غاضبة في المدينة، فضلا عن عموم الأراضي الفلسطينية.

وتناقلت وسائل إعلام عبرية وحسابات مستوطنين ونشطاء فلسطينيين مشاهد خروج "إسرائيليين" من منازل في اللّد؛ استعدادا لمغادرة المدينة، فيما أكد ناشطون استعدادهم لمواجهة مسلحة مع الاحتلال.

 

 

وتشهد المدينة المحتلة عام 1948 غضبا عارما لدى الفلسطينيين في هبّة نصرة القدس، وهو ما تفاقم إثر استشهاد الشاب موسى حسونة، الاثنين، وتشييع جثمانه الثلاثاء.

 

وفي تصريح صحفي، قال رئيس بلدية اللد إن الاحتلال "فقد السيطرة كليا على المدينة"، ووصف ما يجري في شوارع المدينة بأنه "حرب أهلية بين العرب واليهود"، مطالبا رئيس وزراء الاحتلال بإدخال الجيش لاستعادة السيطرة ، وفق "عربي21".

 

 

وفي أعقاب ذلك، أصدر نتنياهو تعليماته باستقدام ألوية "حرس الحدود" من الضفة إلى اللد، معلنا حالة الطوارئ في المدينة، وذلك في سابقة بالداخل المحتل منذ عام 1966، بحسب ناشطين.

 

وإجراءات "الطوارئ" غير المسبوقة في الداخل المحتل تشمل الإغلاق الشامل ومنع التجول، في وقت يتواصل فيه تحريض مسؤولين ووسائل إعلام عبرية على المواطنين الفلسطينيين في المدينة.

 

 

 

ووصل حد التحريض على اللد إلى المطالبة بإعلانها منطقة عسكرية، وإعادة نشر القوات في المدينة؛ بمزاعم "السيطرة على المواطنين العرب"، و"إعادة فرض النظام".

وأكدت قيادة الاحتلال الأمنية إصدار أوامر فورية بإرسال 16 وحدة من حرس الحدود إلى اللد، فيما رصدت وسائل إعلام عبرية وصول وحدات من القوات الخاصة إلى المدينة في وقت لاحق.

 

 

 

 

وكانت القناة السابعة العبرية قد قالت، في وقت سابق، إن قائد شرطة الاحتلال "يكذب ويقول إنهم موجودون في اللد، والحقيقة أنهم فقدوا السيطرة تماما بالمدينة"، وسط تساؤلات كثيفة من قبل "إسرائيليين" عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن "مستقبل إسرائيل" في ظل هذا المشهد.

وتحدثت وسائل إعلام عبرية، في وقت لاحق، عن إصابة مستوطن بجروح خطيرة، بعد مهاجمة مركبته بالحجارة في اللد، فيما تحدثت مصادر فلسطينية عن مقتله.

 

 

 

 

وكان نتنياهو قد أجرى زيارة إلى اللد، وسط تعزيزات أمنية مشددة، حيث دعا إلى "إعادة فرض حكم الدولة" على "المدن المختلطة باستخدام القبضة الحديدية".

 

وتزامنت مع زيارة نتنياهو إلى اللد ضربات صاروخية كثيفة شنتها المقاومة الفلسطينية من غزة على المدينة ومحيطها، في عمق الأراضي المحتلة.

 

 



مواضيع ساخنة اخرى