فوز النشميات فرح بحجم تميّزهن

تم نشره الأربعاء 08 أيلول / سبتمبر 2021 12:50 صباحاً
فوز النشميات فرح بحجم تميّزهن
نيفين عبدالهادي

للفوز مذاق السكّر في حياتنا جميعا، شعور نحتاجه يرتقي لمرتبة الحاجة، في أيام ربما غابت بها نكهة الفرح الحقيقي الذي يصدر من قلوبنا، ليصبح طوق نجاة لنفوسنا المرهقة من جائحة كورونا وتبعاتها، واضطرابات تحيط بنا وبنفوسنا ويجعلها تحلّق في فلك الفرح، فهو الفوز الذي يأتي بزمن غدت به الصعاب تتزاحم في تفاصيل حياتنا، هو الفوز الذي أهدينه نشميات المنتخب الوطني للسيدات للوطن ولنا جميعا في حصولهن على لقب بطولة كأس العرب الثالثة للسيدات.

لست من متابعي أيّ من أشكال الرياضة، فلست من هواتها، لكن لا يمكن المرور عن تتويج المنتخب الوطني للسيدات لكرة القدم بلقب بطولة كأس العرب الثالثة للسيدات (القاهرة 2021)، بعد أن تجاوز المنتخب التونسي بهدف جاء عبر الهدافة ميساء جبارة في الوقت بدل الضائع في الشوط الثاني، في اللقاء الختامي للبطولة، والذي أقيم مساء أمس الأول الاثنين على ملعب المقاولون العرب في القاهرة، دون وقفة فخر بالنشميات ومحبّة فهن أهدين الوطن الفوز، واهدين جميعا فرحا احتجناه ونحتاجه في زمن الكورونا وتبعاته السلبية، وزمن غدا به الفرح حاجة.

فرح بحجم عطاء النشميات، قدمنه لنا جميعا، فلم تغب مشاعر السعادة أمس عن أي بيت أردني في المملكة وخارجها، وعلت أصوات الأردنيين بتهنئة المنتخب الوطني للسيدات لكرة القدم، كما علت أصوات التهنئة بين الأردنيين بهذه النتيجة وهذا الفخر الذي قدمنه للوطن، وغدا المشهد الأردني عقب المباراة ساحة فرح حقيقية تتبادل به التهاني والتبريكات نهنئ به النشميات، وانفسنا والوطن.

جلالة الملكة رانيا العبد الله هنأت النشميات وكتبت في تغريدة لها «ألف مبروك للنشميات»، فهو الفرح الذي عبّرت عنه جلالتها بهذه التهنئة، لتؤكد أن جلالتها تقف على مقربة من كل انجاز وكل عطاء وتميّز، ففي فوز النشميات قصة نجاح تفخر بها جلالة الملكة والأردنيون كافة، فألف مبروك لهن كما قالت جلالتها، فهو الفوز الذي نحتاج ونفخر به.

يمكننا القول شكرا لنشميات المنتخب الوطني للسيدات لكرة القدم حصولهن على لقب بطولة كأس العرب الثالثة للسيدات، فهن من جعلن بهذا الفوز من أيامنا تتلون بألوان وردية احتجناها وبحثنا عنها في تفاصيل لم تكن حسنة الطالع لأكثر من عام، ليأتي هذا الفوز باثا الحياة في جسد أيام اتعبها كثير من الظروف بعد جائحة أثرت على كافة القطاعات وتفاصيل الحياة من حولنا، نعم نقول شكرا لمن تعبن وسهرن وتدربن ليقدّمن هدية الفوز للوطن وقيادته، في عودتهن لأرض الوطن وقد حملن هذا الفوز ووضعن اسم الوطن على خريطة تميّز الرياضة العربية بجدارة.

الدستور 



مواضيع ساخنة اخرى