حلقة نقاشية حول مأمونية رعاية الأمهات وحديثي الولادة

تم نشره الخميس 16 أيلول / سبتمبر 2021 05:48 مساءً
حلقة نقاشية حول مأمونية رعاية الأمهات وحديثي الولادة
مبنى وزارة الصحة

المدينة نيوز :-  نظمت وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية فرع الأردن، اليوم الخميس، حلقة نقاشية حول مأمونية رعاية الأمهات وحديثي الولادة، تحت شعار "العمل من أجل ولادة في كنف الأمانة والاحترام"، بالشراكة مع مجلس اعتماد المؤسسات الصحية.
وقالت مديرة مديرية التطوير المؤسسي وضبط الجودة، الدكتورة رندة عبيدات، التي افتتحت الحلقة النقاشية مندوبة عن وزير الصحة، إن الحلقة جاءت تزامنا مع اليوم العالمي لسلامة المرضى، تحت عنوان "الرعاية الآمنة للأم والوليد"، وهدفت إلى طرح التحديات المتعلقة بسلامة الأمهات وحديثي الولادة خلال تلقيهم للرعاية الصحية والبحث في مدى مأمونيتها. وبينت أن الجلسة تساهم في تحسين جودة الخدمات المقدمة للأمهات وحديثي الولادة ضمن بيئة آمنة، وأن سلامة المرضى ضمن أولويات صانعي السياسات الصحية العامة.
وأضافت أن الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة تحتل موقعا متقدما على قائمة أولويات وزارة الصحة، وذلك لخفض وفيات الأمهات والأطفال، وخفض معدل الخصوبة لتحصيل مكاسب الفرصة السكنية، مشيرة إلى البرامج التي تحقق هذا الهدف ومنها، برنامج اعتماد مراكز الرعاية الصحية الأولية وتنظيم الأسرة واعتماد المستشفيات، والأهداف الوطنية للجودة وسلامة المرضى، والصحة الإنجابية، والحمل الآمن، وبرنامج الرعاية الصحية المتكاملة. واشارت الدكتورة عبيدات إلى أن 63 وفاة حصلت خلال الحمل وفي الولادة بالمستشفيات الحكومية والجامعية والعسكرية والخاصة للأمهات، وذلك حسب ما أظهره تقرير الرصد الوطني لوفيات الأمهات عام 2019. وأوصت الحلقة النقاشية بمأسسة أنظمة الجودة، وضرورة التنسيق بين جميع القطاعات الصحية لإدخال مفاهيم الجودة وسلامة المرضى، والتزام صانعي السياسات الصحية في مأسسة مفاهيم جودة وسلامة المرضى، وتحسين البيئة التحتية، ودعم الموارد البشرية وتعزيز بناء قدراتهم، والعمل على تطوير نظام معلوماتي لرصد الأخطاء المتعلقة بسلامة المرضى واستعمال المعلومات للتعلم، وإنشاء منصة لتبادل الخبرات بين المؤسسات الصحية في القطاعات المختلفة، وتعزيز أنظمة الإشراف وتطويرها، وتطوير المؤشرات على المستوى الوطني التي تخص سلامة مقدمي الخدمات الصحية. وحضر الجلسة عدد من ممثلي القطاعات الصحية الأردنية الحكومية والعسكرية والتعليمية والخاصة، وعدد من مؤثري وقيادات القطاع الصحي، وممثلون عن جهات غير ربحية، كما شارك في محاور الحديث ممثل عن الخدمات الطبية الملكية، وممثل المستشفيات التعليمية، وممثل عن القطاع الخاص الطبي، وآخر عن مجلس اعتماد المؤسسات الصحية. --(بترا)



مواضيع ساخنة اخرى