شكري يبلغ المنفي دعم التسوية الليبية وصولا لانتخابات ديسمبر

تم نشره الإثنين 20 أيلول / سبتمبر 2021 11:43 مساءً
شكري يبلغ المنفي دعم التسوية الليبية وصولا لانتخابات ديسمبر
سامح شكري

المدينة نيوز :- أبلغ وزير الخارجية المصري، سامح شكري، الإثنين، محمد المنفي رئيس المجلس الرئاسي الليبي، دعم مصر لجهود تحقيق التسوية الليبية انتهاء بعقد انتخابات ديسمبر/ كانون أول المقبل.

وأوضح بيان الخارجية المصرية، أن شكري قام بمُستهل زيارته الحالية إلى نيويورك بلقاء رئيس المجلس الرئاسي الليبي، محمد المنفي.

والأحد، توجّه شكري، إلى مدينة نيويورك للمشاركة في أعمال الشق رفيع المستوى للدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

ووفق البيان، أكد شكري "دعم مصر كافة الجهود الرامية إلى تحقيق تسوية شاملة للأوضاع في ليبيا وفق ما نصت عليه خارطة الطريق السياسية التي أقرها الليبيون انتهاءً بعقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها المُحدد (ديسمبر/ كانون أول)".

وشدد شكري على "موقف مصر الراسخ تجاه الحفاظ على سيادة ليبيا وتماسك مؤسساتها الوطنية بمنأى عن أي تدخلات خارجية في الشأن الليبي".

وأضاف بيان الخارجية أن "الاجتماع شهد توافقاً في الآراء حول كيفية العمل لدعم مستقبل ليبيا في المرحلة المقبلة".

ووفق بيان للمجلس الرئاسي الليبي، ناقش المنفي "العلاقات الثنائية بين البلدين، وآخر التطورات السياسية في ليبيا، والعمل على الوصول إلى تسوية سياسية شاملة، وإجراء الانتخابات في موعدها المحدد".

وفي وقت سابق الإثنين، بحث وزير الداخلية المصري، محمود توفيق، بالقاهرة، مع نظيره الليبي، خالد مازن، سبل تطوير علاقات الشراكة الأمنية بما يشمل تدريب كوادر ليبية.

وخلال الأشهر الأخيرة، شهدت علاقات طرابلس والقاهرة تطورا، عقب زيارة رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، لليبيا في 20 أبريل/ نيسان الماضي، وتوقيع 11 وثيقة تعاون في أكثر من مجال لاسيما اقتصادي.

كما قام عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، الخميس، بزيارة مصر وعقد لجنة عليا بين البلدين بعد توقف دام 12 عاما، ووقعا أكثر من 14 اتفاقية ومذكرة تفاهم اقتصادية.

وتشهد ليبيا منذ أشهر انفراجا سياسيا برعاية الأمم المتحدة، ففي 16 مارس/ آذار الماضي، تسلمت سلطة انتقالية منتخبة، تضم حكومة وحدة ومجلسا رئاسيا، مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية في 24 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

لكن لا يزال الجنرال المتقاعد خليفة حفتر يتصرف بمعزل عن الحكومة الشرعية، ويقود مليشيا مسلحة تسيطر على مناطق عديدة، ويُلقب نفسه بـ"القائد العام للجيش الوطني الليبي"، منازعا المجلس الرئاسي في اختصاصاته.

الاناضول 



مواضيع ساخنة اخرى