الاسلام والمجتمع والحداثة !!!

تم نشره الأربعاء 08 كانون الأوّل / ديسمبر 2021 12:52 صباحاً
الاسلام والمجتمع والحداثة !!!
م. هاشم نايل المجالي

كثير من الشخصيات السياسية والاجتماعية وغيرها ، نجد انها بين الحين والآخر تظهر على شاشات التلفزيون او في بث مباشر بخطابات تتناول الشأن السياسي والاقتصادي وغيره .

وهنا علينا ان نوضح ان الخطاب يجب ان يستند على منظومة من الافكار شُكلت بناء على تراكم معرفي في ذلك الشأن ، ونابع من استقراء للواقع بكل ما يحتوي من متغيرات واحداث ، وبالتالي فهو نضج فكري ووعي بمتطلبات المجتمع والشأن المحلي ، ومدى ارتباطاها بالاداء العملي والحركي في عملية تحقيق التنمية والحضور الوجودي .

وكلنا يعلم انه في كل حقبه زمنية يكون هناك نموذج لشخصية اقتصادية او سياسية او اجتماعية ، يفكر وبداخله مجموعة اشخاص ذوي خبرة ومعرفة ودراية ، اي يكونوا بمثابة صندوق يستمد منه الاطار الفكري والذهني بدلالات محكمة مبنية على اسس سليمة ، وهذه المجموعة تكون بالنسبة لذلك الشخص بمثابة نموذج ارشادي مبنية على نموذج ادراكي للواقع ، اي عقل جمعي ولا يختل امام وجهات النظر الاخرى اذا كان عقلاني وصائب ، لانه يعطي فهماً كاملاً لكافة الامور المعنية .

ولقد كان هناك حالة رفض جماعية في البداية لدعوة الانبياء والرسل من قبل عدد كبير من الناس ، وكان غالبيتهم يستندون بذلك الرفض أنهم يتبعون ما اتبعه آباءهم وأجدادهم ، ويرفضون اي فكرة جديدة خارج هذا المنظور وذلك الموروث الذي اعتادوا عليه ، إلا ان صراع الافكار وزيادة الوعي والمنطق وزيادة الاطلاع المعرفي بوجود الوسائل المتعددة لذلك ، استطاعت ان تخرج كثيراً من الناس من الفكر المغلق .

فهناك من لا يزال يغيب في الماضي ويعيش معه ليتبع نفس سلوكياته ، ونحن في عالم متغير منفتح على بعضه بالكثير من وسائل الاتصال والتواصل المجتمعي والعملي ، واتباع نفس الاسلوب الماضي الذي يحتضن الكثير من المعطيات التي لم تعد تصلح في زماننا الحالي في حركة الحياة .

اذاً القضية ليست انفعال ننفعل به بل هي حياة ، ولأن الحياة صورة بكل مفاهيمها التي تفرض نفسها تقدماً او تخلفاً والانتماء ليس حالة طارئة في الانسان ، بل هو حالة ثابتة في وجوده لأنك بما تنتمي تكون .

اي اننا عندما نفكر يجب ان يكون الفكر يساوي الموضوعية والعقلانية ، وحتى لا تكون انتماءاتنا إرثاً وليس فعلاً ، فالانتماء مقرونة بالفعل والسلوك الايجابي ، وعلينا ان لا نصل الى مرحلة الانسداد الفكري الذي يخلق المعضلات والتساؤلات والصراع الجدلي .

فالخطاب اياً كان نوعه يلعب دوراً بارزاً في بنيته ، وفي صناعة الوعي والتوجيه ، وفي صناعة تصورات مدعومة بالسلوك والعمل .

الدستور 



مواضيع ساخنة اخرى
صدور نظامين و4 تعليمات في الجريدة الرسمية (تفاصيل) صدور نظامين و4 تعليمات في الجريدة الرسمية (تفاصيل)
الجيش :  استشهاد ضابط وإصابة 3 آخرين باشتباك مع مهربين الجيش : استشهاد ضابط وإصابة 3 آخرين باشتباك مع مهربين
مركز مكافحة الأوبئة يتوقع أن تكون الموجة الرابعة من كورونا "سريعة" مركز مكافحة الأوبئة يتوقع أن تكون الموجة الرابعة من كورونا "سريعة"
بالصور : ازالة نصب الاصابع والزيتون من جرش بالصور : ازالة نصب الاصابع والزيتون من جرش
اصابة معتصمين بالاغماء في مادبا بسبب البرد اصابة معتصمين بالاغماء في مادبا بسبب البرد
الاشغال تفتح طريق الراجف أمام حافلة سياح علقت بسبب تراكم الثلوج الاشغال تفتح طريق الراجف أمام حافلة سياح علقت بسبب تراكم الثلوج
تساقط الثلوج في الجنوب وتحذيرات من تشكل السيول بالأودية في شمال ووسط المملكة ليلًا تساقط الثلوج في الجنوب وتحذيرات من تشكل السيول بالأودية في شمال ووسط المملكة ليلًا
بالصور : العيسوي يُسلّم 26 مسكناً لأُسر عفيفة في الكرك ومادبا بالصور : العيسوي يُسلّم 26 مسكناً لأُسر عفيفة في الكرك ومادبا
“التمييز” تنقض قراراً بإعدام شرطي قتل عشيقته دهسا “التمييز” تنقض قراراً بإعدام شرطي قتل عشيقته دهسا
شخص يقود الشرطة الى جثة رجل قتله في اربد شخص يقود الشرطة الى جثة رجل قتله في اربد
الجمارك: السلع المتداولة هي قوائم عالمية موحدة الجمارك: السلع المتداولة هي قوائم عالمية موحدة
طبربور .. وفاة طفلة اثر تعرضها لتسمم غذائي طبربور .. وفاة طفلة اثر تعرضها لتسمم غذائي
إعفاء المركبات الفضائية من الجمارك إعفاء المركبات الفضائية من الجمارك
وزير الزراعة : اتفاق بين الاردن و لبنان لتبادل السلع دون رخص مسبقة وزير الزراعة : اتفاق بين الاردن و لبنان لتبادل السلع دون رخص مسبقة
الأرصاد تُحذر من تشكل السيول في البحر الميت الأرصاد تُحذر من تشكل السيول في البحر الميت
الدوريات الخارجية: وفاتان في حادثي دهس خلال المنخفض الجوي الدوريات الخارجية: وفاتان في حادثي دهس خلال المنخفض الجوي