بالصور : أسوأ 10 سنوات في تاريخ البشرية

تم نشره الثلاثاء 18 كانون الثّاني / يناير 2022 12:31 صباحاً
بالصور : أسوأ 10 سنوات في تاريخ البشرية

المدينة نيوز :- يمكننا أن نتفق جميعًا على أن عام 2020 كان عامًا سيئًا للغاية بالنسبة للكثير من الأشخاص حول العالم وأن عام 2021 لم يكن أفضل بكثير ومع ذلك، فهي ليست أسوأ سنوات التاريخ، فالتاريخ البشري مليء بسنوات مروعة للغاية شهدت كوارث طبيعية وحروبًا وقضايا أخرى سببت الكثير من الألم والفوضى، من الصعب أن نتخيل كيف نجت البشرية خلالها إليك أسوأ 10 سنوات في تاريخ البشرية.

أسوأ 10 سنوات في التاريخ
عام 536: تغيرات الطقس العالمي وانتشار المجاعة
لم يكن القرن السادس وقتًا رائعًا لأن تحيا فيه لعدة أسباب اجتمعت معًا لإنشاء عام لن يزوره أي مسافر عبر الزمن، لم يكن 536 عامًا من أسوأ الأعوام في التاريخ فحسب، بل بدأ أيضًا عقدًا من الظلام والذي لم نشهد مثله منذ ذلك الحين، حيث كان الظلام حقيقيًا بفضل ثوران بركان في أيسلندا، خلقت سحابة الرماد الناتجة ضبابًا من السواد غطى معظم أوروبا.

بالإضافة إلى ذلك، كان الثوران كبيرًا جدًا وأثر على تغير المناخ العالمي، مما جعل زراعة المحاصيل تكاد تكون مستحيلة، أدى ذلك إلى انتشار المجاعة والوباء والموت، كتب المؤرخ البيزنطي بروكوبيوس أن "الشمس أعطت نورها دون سطوع، مثل القمر خلال هذا العام بأكمله".

تأثير آخر للبركان كان انخفاض درجات الحرارة في الصيف بنحو 1.6-2.7 درجة مئوية، مما أدى إلى تساقط الثلوج في الصيف في الصين، بدأ العقد 536 بعد الميلاد أبرد عقد تم تسجيله على مدار 2300 عام الماضية، كان العام حقًا بداية حقبة مظلمة استمرت معظم منتصف القرن، تسببت الانفجارات البركانية اللاحقة وفشل الحصاد وظهور الطاعون في حدوث وفيات في جميع أنحاء الكوكب.

عام 1945: الحرب العالمية الثانية
ليس هناك من ينكر أن الحرب العالمية الثانية كانت واحدة من أكثر الصراعات قتامة وفتكا في تاريخ العالم، مات عدد من الناس في ذلك الصراع العالمي أكثر من أي حرب أخرى، وصلت الحرب العالمية الثانية إلى نتيجة دموية في هذا العام، حيث أسقطت الولايات المتحدة قنبلتين ذريتين على اليابان، مما أدى إلى سقوط أكثر من 400 ألف ضحية، علاوة على ذلك، أدى القصف بالقنابل الحارقة في طوكيو إلى سقوط 2000 طن من القنابل الحارقة على المدينة، مما أدى إلى مقتل ما بين 80 ألف و130 ألف مدني.

بدءًا من عام 1943، بدأ النازيون في تدمير أكبر قدر ممكن من الأدلة التي تفصّل الإبادة الجماعية، أسفرت المحرقة عن مقتل ملايين الأشخاص، قرب النهاية، زاد النازيون من عمليات الإبادة لمحاولة التستر على جرائمهم وانتهت الحرب العالمية الثانية أخيرًا في منتصف أغسطس عام 1945، لكن الانتصار لم يكن يعني إنهاء المعاناة العالمية، ما يقدر بنحو 3% من سكان العالم لقوا حتفهم ويقدر عدد القتلى بما بين 70 و85 مليون شخص، كانت إعادة الإعمار صعبة وتبع ذلك سنوات من المعاناة في أجزاء كثيرة من العالم.

عام 1816: عام بلا صيف
يُعرَّف العصر الجليدي بأنه فترة ممتدة من التجلد، يعتقد معظم الناس أن العصر الجليدي هو الوقت الذي غطيت فيه غالبية الكرة الأرضية بصفائح جليدية قارية ولكن هناك طريقة أخرى لإلقاء نظرة عليه وهي العام الذي لا يذوب فيه ثلوج الشتاء وحدث ذلك في عام 1816، حيث يشير العديد من المؤرخين إلى عام 1816 باسم "عام بلا صيف" نظرًا لانخفاض متوسط ​​درجات الحرارة العالمية.

قد لا يبدو انخفاض درجة الحرارة من 0.4 إلى 0.7 درجة مئوية فرقًا كبيرًا ولكن التقلبات في درجة الحرارة العالمية لا تحتاج إلى أن تكون هائلة لتسبب مشاكل خطيرة، حيث نتج انخفاض درجة الحرارة عن ثوران بركان جبل تامبورا وكان أكبر ثوران بركاني منذ حوالي 1300 عام، حيث غطى الكوكب بالرماد.

تسبب الشتاء البركاني الناتج في أزمة كبيرة في العالم الغربي، أثرت على أوروبا الغربية وشرق أمريكا الشمالية، عانى الناس من الصقيع الشديد وتساقط الثلوج في يونيو وظلت الأنهار متجمدة حتى أغسطس وأدى فشل المحاصيل الناتج عن الطقس إلى انتشار المجاعة والوفيات في جميع أنحاء نصف الكرة الشمالي.

عام 1918: حرب ووباء عالمي
عندما انتهت الحرب العالمية الأولى، انتهى أخيرًا ما بدا أنه أحلك وقت في البشرية، لسوء الحظ، لم تكن هذه نهاية المعاناة لأن انتهاء الصراع تسبب في المرض والموت الذي سرعان ما اجتاح العالم، نتجت الأنفلونزا الإسبانية عن فيروس الإنفلونزا H1N1 وظهرت أول حالة مسجلة لها لدى أفراد عسكريين عائدين في كانساس عام 1918 ويُعتقد أن الفيروس قد تم نقله إلى الولايات المتحدة عبر القوات العائدة من الحرب وانتشر بسرعة.

في غضون عامين من الحالة الأولى، أصيب حوالي 500 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، أي ما يقرب من ثلث سكان العالم في ذلك الوقت وكانت خطورة سلالة الإنفلونزا المميتة مختلفة كثيرًا عن الأنفلونزا النموذجية التي تنتشر كل عام، فبدلاً من قتل الصغار والكبار والضعفاء، أصابت الأنفلونزا الإسبانية وقتلت عددًا غير مسبوق من الشباب، كان هذا بسبب الطريقة التي هاجمت بها جهاز المناعة.

غالبًا ما يستسلم الشخص المصاب بالفيروس في غضون 24 ساعة، مما يجعل العلاج صعبًا للغاية، بالطبع لم يكن هناك علاج أو لقاح ضد الإنفلونزا، فقد تسبب الفيروس في أكثر جائحة الإنفلونزا فتكًا حتى الآن، لكنه لم يكن مجرد الفيروس المميت، أدى الجمع بين الفيروس وسنوات من سوء التغذية وسوء النظافة وعشرات العوامل الأخرى التي سببتها الحرب العظمى في النهاية إلى أخطر وباء في القرن العشرين، عندما انتهى، كان قد مات ما بين 25 و50 مليون شخص.

عام 1929: انهيار سوق الأسهم
لم يكن القرن العشرين سهلاً للعديد من الأشخاص حول العالم، تركزت الكثير من المشاكل التي لم تكن مرتبطة بالحروب والأوبئة حول الموارد المالية، في 29 أكتوبر 1929، صُدم العالم برؤية سوق الأسهم الأمريكية ينهار بشكل كبير، في جميع أنحاء البلاد، حيث أغلقت المصانع والبنوك والمؤسسات الأخرى أبوابها.

جاء انهيار سوق الأسهم الأمريكية بعد شهر واحد فقط من انهيار بورصة لندن، مما أدى إلى طمس اثنين من أكبر الاقتصادات، لسوء الحظ، كان البقاء على قيد الحياة في يوم الثلاثاء الأسود مجرد بداية عام فظيع لأن بقية عام 1929 لم تقدم الكثير في طريق التحسين والعديد من الاقتصادات حول العالم، البنوك فشلت وأخذوا معهم أموال الناس، كان هذا بسبب الاستثمارات المصرفية المضاربة في سوق الأوراق المالية واستخدمت البنوك الأموال المودعة لهذا المشروع وبمجرد أن فشلت البنوك، ضاع كل هذا المال، مما ترك الناس دون مدخرات حياتهم.

عام 541: طاعون جستنيان
بينما يعرف معظم الناس عن الموت الأسود الذي اجتاح أوروبا في القرن الرابع عشر، لم تكن هذه هي المرة الأولى أو الوحيدة التي هدد فيها الطاعون البشرية، أول حالة مسجلة للطاعون جاءت في عام 541 في عهد الإمبراطور جستنيان والتاريخ يعرفه جيدًا بسبب جائحة أخذت اسمه وقد أثر الوباء الأول المسجل للطاعون الدبلي على الإمبراطوريتين الساسانية والبيزنطية.

قاد الإمبراطور جستنيان الأول وقد أصيب الإمبراطور بالعدوى ونجا وهو أحد الأسباب التي جعلت الطاعون يحمل اسمه، ضرب الطاعون القسطنطينية لأول مرة عام 541 ومن هناك، انتشر في جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط ​​وأثر على العديد من المدن الساحلية، ثم شق طريقه عبر أوروبا وصولاً إلى آسيا، استمرت الموجة الأولى من الطاعون من عام 541 حتى 549، لكنها لم تكن النهاية.

استمرت العدوى في الواقع لمئات السنين، كان هذا وباءً كان على الناس أن يتعايشوا معه، بشكل متقطع، من موجة إلى أخرى، طوال حياتهم، لم ينته الأمر حتى منتصف القرن الثامن، من الصعب تقدير عدد الأشخاص الذين ماتوا خلال طاعون جستنيان، على الرغم من تسجيل بعض الأرقام، حيث عانت القسطنطينية بشكل كبير من الوباء، حيث فقدت 55-60% من السكان، مات ما بين خمسة إلى عشرة آلاف شخص كل يوم خلال الطاعون، الذي قتل في النهاية ملايين الأشخاص.

عام 1783: ثورة بركان لاكي
تتسبب الانفجارات البركانية دائمًا في قدر كبير من الاضطراب في منطقتها المباشرة، لكن بعضها يؤثر على مساحة أكبر بكثير من غيرها، لاكي هو شق بركاني في آيسلندا وبينما هو آمن اليوم، في عام 1783، ثار بشكل عنيف، اندلع الشق لمدة ثمانية أشهر وانتهى في فبراير 1784 بعد انسكاب ما يقدر بنحو 42 مليار طن من حمض الهيدروفلوريك وثاني أكسيد الكبريت وحمم البازلت وعندما اندلع كان انفجارًا، لكن ذلك لم يستمر طوال ثمانية أشهر.

بعد بضعة أيام، استمر تدفق الحمم البركانية ولكن دون الطبيعة المتقلبة للانفجار الأولي، لكن الحمم البركانية لم تكن هي المشكلة حقًا، لمدة ثمانية أشهر، أطلق الشق الهباء الجوي الكبريتي في الغلاف الجوي، مما أدى إلى تغير مناخي مدمر أثر على بقية العالم، عانت آيسلندا أكثر من غيرها من المجاعة الكارثية، حيث مات ما يقرب من ربع السكان.

كما مات أكثر من نصف الأبقار والخيول والأغنام وأدى الانفجار إلى إضعاف مواسم الرياح الموسمية الأفريقية والهندية، مما أدى إلى مجاعة في مصر وأماكن أخرى، عانت أوروبا من ضباب قاتل استمر خلال شتاء عام 1784 وهذه مجرد البداية، في النهاية، دمر ثوران بركان لاكي المناخ العالمي وأسفر عن آلاف القتلى.

عام 1520: الجدري
عندما شق الأوروبيون طريقهم إلى الأمريكتين بشكل جماعي، فتحوا مناطق جديدة وزادوا التجارة وجلبوا مسببات الأمراض الفتاكة إلى السكان الأصليين، حيث كان سكان الأمريكتين معزولين بشكل عام عن الأمراض التي كانت تقتل الناس في أوروبا وآسيا وأفريقيا لآلاف السنين وفي عام 1520، جلب الأوروبيون الجدري إلى السكان الأصليين في الأمريكتين.

بالنسبة لشعوب أمريكا الشمالية والوسطى والجنوبية، كانت كارثة مطلقة، فبدون أي وسيلة لمحاربة الجدري، لقي ما يصل إلى 95٪ من السكان الأصليين حتفهم في السنوات التي أعقبت ظهوره، من الصعب أن نحدد بدقة عدد الأشخاص الذين ماتوا بسبب الجدري بعد وصوله إلى الأمريكتين، لكن بعض التقديرات تشير إلى أن العدد يصل إلى 20 مليونًا.

عام 1347: الموت الأسود
ابتداءً من عام 1346، انتشر الطاعون الدبلي عبر أوراسيا وشمال إفريقيا، مما أسفر عن مقتل عدد أكبر من الناس مقارنة بأي جائحة أخرى في تاريخ البشرية، تم التعرف على الطاعون لأول مرة في شبه جزيرة القرم عام 1347 ومن هناك انتشر كالنار في الهشيم والطاعون ناجم عن بكتيريا تسمى يرسينيا بيستيس، تنتشر عن طريق البراغيث.

في القرن الرابع عشر، كانت البراغيث مشكلة أكبر بكثير مما هي عليه اليوم، لذلك انتشر الوباء بسرعة، لسوء الحظ، تم نقله أيضًا عن طريق الاتصال الشخصي، مما يجعل رعاية أي شخص مصاب بالمرض خطرة، يقدر عدد القتلى من الموت الأسود ما بين 75 و200 مليون شخص على مدار ثماني سنوات وهذا يجعل من الموت الأسود أكثر الجوائح فتكًا على الإطلاق وله آثار دائمة، عندما انتهى الطاعون أخيرًا في عام 1353، مات ما يصل إلى 60% من سكان أوروبا.

عام 73000 قبل الميلاد: كارثة توبا
كارثة توبا هي انفجار بركاني خارق، فيما يعرف الآن بإندونيسيا، التاريخ الدقيق غير معروف، لكن الأبحاث التي أجريت على الحمض النووي البشري والأدلة الجيولوجية في ذلك الوقت تشير إلى أن ثورانًا هائلاً تسبب في وفاة معظم البشر في ذلك الوقت والذي استمر حوالي عقد من الزمان، يُعتقد أن عدد السكان انخفض إلى ما لا يقل عن حوالي 3000 إلى 10000 شخص، مما يشير إلى أن البشرية قد انقرضت تقريبًا.

كان الثوران هائلاً للغاية، فقد تسبب في شتاء بركاني استمر لسنوات، مما أدى إلى تبريد الكوكب وقد نجا البشر الذين يعيشون في إفريقيا إلى حد كبير، في الوقت نفسه، تحمل أولئك الموجودون في أوروبا وآسيا العبء الأكبر من آثار ثوران بركان توبا.

 



مواضيع ساخنة اخرى