وداعًا يا غولساري

تم نشره الأربعاء 26 كانون الثّاني / يناير 2022 12:50 صباحاً
وداعًا يا غولساري
يوسف غيشان

البرسترويكا والجلاسنوست: كلمتان دخلتا بقوة على العربية في النصف الثاني من ثمانينات القرن المنصرم، وقد أطلقهما الرفيق الرئيس السوفييتي آنذاك غورباتشوف، وكان يعني بهما المكاشفة والشفافية، في محاولة لعلاج الأسباب التي أدت إلى الكثير من الانهيارات داخل الإمبراطورية السوفياتية الكبرى.
ليس من نيتي الدخول في الجدل البيزنطي فيما إذا كان الرفيق غورباتشوف (أبو طبعة جنان) خائنا ام بطلا شجاعا أم بينهما، لكني أنوي اكتشاف أسباب – أو سبب-فشل الجلاسنوست والبروسترويكا في انقاذ الإتحاد السوفييتي. السبب بسيط، لأن زلمتناـ اعتمد الروشيتة الخاطئة في علاج أسباب انهيار بلاده واعتقد بأن المكاشفة والشفافية هما العلاج الشافي والوافي للأمراض المتراكمة داخل العملاق الإشتراكي المنهك.
أما انا فأعتقد بأن الإتحاد السوفييتي سقط لأنه كان يخلو من الساخرين المعارضين الناقدين منذ تشكيله، رغم أن لينين كان ساخرا كبيرا وناقدا وهجّاءً فجّا لمن يخالفه الرأي، إلا أن الرأي الآخر كان مقموعا من البداية، فكيف بالساخر !!.
طبعا هناك الكثيرمن الساخرين الذين سلطوا سياطهم على الكولاك والرجعية والمانشفية وجميع أعداء الحزب الحاكم في الداخل والخارج، لكن هؤلاء انضموا إلى الجوقة الحاكمة في تبرير الأخطاء والدفاع عنها أمام الشامتين والساخرين. ولم يعدم الأمر من ساخرين حاولوا ممارسة النقد البناء فكان أن قتلوا او سجنوا في سيبيريا او هربوا على شكل منشقين وخونة.
لم يحتمل الرفاق من يسخر من انجازاتهم الدونكيشوتية في كافة المجالات، وخصوصا المجال الاقتصادي، حيث كان التقارير تصدر من الكولوخوزات والسوفخوزات بان كل الأمور عال العال وتمام التمام، لا بل أن بعض الخطط الاقتصادية كانت تنفذ بنسبة 120%.... كل هذا كان على الورق، بينما السوق يخلو من كل شيء، والشعب يصف بالطوابير على كل شيء.
الماركسية بعد أن تحولت إلى حزب حاكم، والى سلطة، حملت جميع مساوئ السلطات السابقة، لا بل أكثر منها، لأنها كانت تمارس الأخطاء تحت مظلة الشرعية الثورية، التي تبيح سجن وقتل وتصفية كل من يعترض على اجراءاتها المطلقة ... هكذا حولوا الماركسية الى دين بنصوص مطلقة.
استمر هذا القمع للساخرين حتى النهاية، مع أن بعض الساخرين مثل الروائي الكبير جنكيز ايتماتوف ، الذي حاول التحذير من هذه البيروقراطية القاتلة في روايته (وداعا يا غولساري) التي حولت الحصان إلى بغل هرم ، وأطلق تحذيره الأخير في روايته «السفينة البيضاء» حيث يموت الطفل في الرواية ، ولما سألوه عن السبب قال ..اذا بقينا هكذا ..سيموت الطفل ..وفعلا بقي الحاكمون هكذا حتى انهار الإتحادي السوفييتي العظيم .
الساخرون والناقدون عموما حتى لو تواجدوا بحسابات وهمية، هم مانعة الصواعق وصمام الأمان في المجتمع، وهم الذين يشخّصون العيوب ويحذرون منها قبل فوات الأوان. ومجتمع بلا ناقدين هو مجتمع آيل للسقوط الكبير.

الدستور 



مواضيع ساخنة اخرى
فضل يوم عاشوراء وحكم صيامه ؟ .. الإفتاء تجيب فضل يوم عاشوراء وحكم صيامه ؟ .. الإفتاء تجيب
احالة قاضي في التمييز الى التقاعد بناء على طلبه احالة قاضي في التمييز الى التقاعد بناء على طلبه
الأمن يوضح حول فيديو تم تداوله لكمين بملابس إحدى شركات التوصيل الأمن يوضح حول فيديو تم تداوله لكمين بملابس إحدى شركات التوصيل
وزير الأشغال: ضرورة إنهاء جسر النفط في العقبة خلال الربع الأخير وزير الأشغال: ضرورة إنهاء جسر النفط في العقبة خلال الربع الأخير
تخزين السدود أقل من 19%.. والمياه الجوفية تعاني الاستنزاف تخزين السدود أقل من 19%.. والمياه الجوفية تعاني الاستنزاف
الأرصاد : الأزرق تسجل أعلى درجة حرارة على مستوى المملكة الأرصاد : الأزرق تسجل أعلى درجة حرارة على مستوى المملكة
العرموطي للمدينة : مافيات عليها ضرائب مليار دينار لا يتم ملاحقتها العرموطي للمدينة : مافيات عليها ضرائب مليار دينار لا يتم ملاحقتها
العسعس :  نظام الضابطة الجمركية لن يؤثر على رواتب مرتبات الجمارك العسعس : نظام الضابطة الجمركية لن يؤثر على رواتب مرتبات الجمارك
تغليظ عقوبة 3 من معتادي الإجرام في إربد حتى 12 سنة تغليظ عقوبة 3 من معتادي الإجرام في إربد حتى 12 سنة
مستشفى الأمير حمزة يجري 3 عمليات زراعة للصمام الأبهري بالقسطرة مستشفى الأمير حمزة يجري 3 عمليات زراعة للصمام الأبهري بالقسطرة
إصابة 3 لاعبين بضربات شمس خلال مباراة الرمثا والبقعة إصابة 3 لاعبين بضربات شمس خلال مباراة الرمثا والبقعة
وفاة طفل سقط عن سطح صالة أفراح وفاة طفل سقط عن سطح صالة أفراح
توقعات بتثبيت اسعار الدجاج بسبب فائض الانتاج توقعات بتثبيت اسعار الدجاج بسبب فائض الانتاج
مصدر : دوام المعلمين سيبدأ 25 آب الجاري مصدر : دوام المعلمين سيبدأ 25 آب الجاري
نقابة الصحفيين تعلن موقفها من هيكلة الإعلام الرسمي نقابة الصحفيين تعلن موقفها من هيكلة الإعلام الرسمي
بني مصطفى: المرأة الأردنية لا تعرف حدودا للعطاء بني مصطفى: المرأة الأردنية لا تعرف حدودا للعطاء